• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الصين تعتزم تعزيز واردات النفط الإيراني الخام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

بكين (رويترز) - ذكرت مصادر في قطاع النفط أمس، أن الصين قد تشتري مزيدا من النفط الإيراني العام المقبل إذ تتفاوض شركة تجارة النفط الحكومية الصينية «تشوهاي تشنرونج كورب» مع «شركة النفط الوطنية الإيرانية» على عقد جديد لاستيراد النفط الخفيف قد يرفع الواردات إلى مستويات لم تبلغها منذ فرض عقوبات أميركية وأوروبية صارمة على قطاع النفط الإيراني بسبب البرنامج النووي الإيراني عام 2012.

وأوضحت المصادر أن الشركة الصينية التي فرضت عليها الولايات المتحدة عقوبات في أوائل عام 2012 لإمدادها إيران بالبنزين قد تستمر مع شركات أخرى في شراء النفط الخفيف من خلال صفقات فورية. وأضافت أن العقد الجديد سيبرم من خلال شركة تابعة هي «تيانجين تشنرونج انترناشونال انرجي» ويسلم النفط لمصنع بتروكيماويات مستقل هو «دراجون اروماتيكس» في فوجيان جنوب شرق الصين. وقال تاجر لدى شركة تجارة غربية زبونة للصين «في حالة زيادة الواردات من إيران قد يتعرضون لمزيد من العقوبات من الولايات المتحدة. قد نسمع صوت الحكومة الصينية إذا زادت الواردات الكلية من إيران اكثر من اللازم لا في حالة زيادة طفيفة». وإلى جانب الصفقة الجديدة، من المقرر أن تمدد الصين، أكبر شريك تجاري لإيران وأكبر مشتر لنفطها، عقود الاستيراد الحالية البالغة نحو 505 آلاف برميل نفط يومياً. وستجدد الشركة، ضمن إجمالي الواردات في العام المقبل، اتفاق توريد سنوي لنحو 240 ألف برميل يومياً. وقال مسؤول صيني على دراية مباشرة بالمحادثات مع إيران «أوشكنا على أنجاز الاتفاق والكمية لن تتغير». وأضاف مضيفا أن مسؤولين كباراً في الشركة ربما يزورون طهران خلال الأسابيع المقبلة لوضع اللمسات النهائية على اتفاق عام 2014.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا