• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تفقد العمل في مستشفيات ومراكز صحية

وكيل «الصحة» يطلع على شكاوى حول نقص الكوادر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - قام الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة، بجولة تفقديـة شملت مستشفيات ومراكز صحية عدة تابعـة للوزارة، منها مستشفى دبا الفجيرة ومركز دبا الحصن الصحي ومركز الذيد الصحي، حيث رافقه في الجولة الدكتور يوسف محمد السركال، وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المستشفيات.

وكان في استقباله، عبدالله سالم الكعبي، المدير الإداري لمستشفى دبا الفجيرة، الذي قام باطلاعه على سير العمل بالمستشفى، والأقسـام التي يحتويها، والخدمات التي تقدم للمرضى والمراجعيـن. وزار العلماء أقساماً عدة بالمستشفى، حيث أبدى العاملون هناك بعض الملاحظات حول نقص عدد الكادر الطبي والتمريضي، وبناء عليه وجه العلماء بحل المشكلة في أسرع وقت ممكن، كما استمع إلى آراء مختلفة حول العمل في المستشفى من قبل كادر الأطباء والفنيين، وأهم الاحتياجات وتطلعاتهم المستقبلية في المجال الصحي، ووجه العلماء بضرورة استمرار العمل بالكفاءة المعهودة للحفاظ على تحقيق معدلات الأداء العالمية، كما زار قسم الأشعة، ووجه بتحديث أجهزة القسم كافة.

وقال العلماء إن وزارة الصحة تواصل جهودها لتطوير مستشفى دبا الفجيرة، وتزويده بالمتخصصين من الاستشاريين والأطباء وموظفي العلاقات العامة والإداريين بمختلف التخصصات، وكذلك توفير الأجهزة الطبية اللازمـة للأقسام كافة التي تشملها المستشفى، وتقديم الخدمات العلاجية لجميع المترددين من المواطنين والمقيمين في منطقة دبا، والمناطق المجاورة لها. وتلت الجولة مركز دبا الحصن الصحي، واطلع وكيل الوزارة على أقسام عدة، منها قسم المختبرات، حيث وجه العلماء بتوفير الأجهزة اللازمة كافة ليستقبل القسم الفحوص المخبرية كافة، وتوفير أطباء أخصائيين بشكل يومي، وزيادة الكادر التمريضي، ليقوم المركز باستيعاب عدد أكبر من المرضى والمراجعين.

وثمن أنشطة المركز ودوره في تقديم خدمات صحية متنوعة لسكان المنطقة، مؤكداً أن الوزارة تتابع احتياجات المناطق الطبية وتعمل على دراسة وتوفير المتطلبات اللازمة لحصول السكان على خدمات رعاية صحية متميزة. وتوجه العلماء بعد ذلك إلى مركز الذيد الصحي، حيث استقبلته السيدة هدى هويده، المسؤول الإداري للمركز، واطلع على الأقسام التي يحتويها المركز، ووجه العلماء بتوفير خدمة الدرهم الإلكتروني ليتيح للمتعاملين الدفع بسهولة، ما يوفر أعلى مستوى من الخدمات لمراجعي المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة. واستمع العلماء لطلبات الكوادر الطبية والفنية العاملة في المركز، حيث أعرب عدد من الكوادر عن تطلعهم للحصول على ترقيات وتسوية أوضاعهم الوظيفية، ووجه بدراسة طلبات الكوادر الطبية والفنية والإدارية من خلال اللجان المتخصصة في الوزارة.

وأكد العلماء أنه يتم العمل حالياً على حصر احتياجات المراكز الصحية والمستشفيات للوقوف على متطلبات التشغيل الفعلية، وتطوير أساليب العمل، وطرح الحلول المناسبة للمعوقات التي تعترض الخطط المستقبلية، حيث يعتبر هذا العمل مسؤولية مباشرة للقائمين على متابعة أنشطة الوزارة في المناطق الطبية المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض