• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

«غزوة مالي»... وتمبكتو!

خطورة «الجهاد» الخليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 فبراير 2013

أبوظبي - (الاتحاد)

خطورة «الجهاد» الخليجي

يقول د. شملان العيسى: نشرت الصحف المحلية في الكويت خبر مقتل أكثر من 39 شاباً في مقتبل العمر في العمل "الجهادي" في سوريا، وأوردت صحيفة "السياسة" الكويتية السبت الماضي أسماء "الشهداء في الثورة السورية"، ومعظم الشباب الذين قتلوا هم صغار وحديثو التخرج من الجامعة، وذكرت الصحيفة أن هناك "جهاديين خليجيين قتلوا"، لكن لا أحد يعرف أعدادهم.

السؤال الذي علينا طرحه في الخليج: لماذا ينخرط الشباب الخليجي في "الجهاد"، خصوصاً وأنهم يعيشون في دولة رفاه اقتصادي ومتوافر لهم كل وسائل الراحة، من المسؤول عن غسل أدمغة شبابنا؟ ومن الذي دفعهم للجهاد والتطوع له؟ هل المسؤول هو الأسرة التي أهملت تربية أولادها، وتركتهم ضحية للأحزاب والحركات "الجهادية"؟ أم المسؤول هو انحراف التعليم الذي أصبح يفرخ الإرهابيين؟ أم المسؤول هو دور العبادة التي استغلتها الجماعات الإسلامية بغفلة من الدولة أم بتشجيع منها؟ الأمر المؤكد بالنسبة لنا هو أن هنالك أسباباً سياسية واجتماعية واقتصادية ونفسية ودينية، حيث استغلت بعض الجماعات "الجهادية" عفوية الشباب وحرصهم على دينهم لمصالحها الحزبية.

ما يهمنا هنا أن حمل السلاح وقتل الأبرياء واللجوء للإرهاب هو انتهاك متعمد للقواعد الأساسية للسلوك الإنساني، وهو عمل غير مشروع دينياً وأخلاقياً مهما كانت الأسباب.

تحديات ومخاطر "الإخوان" على الإمارات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا