• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شاي الكرك.. مشروب الشتاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يناير 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

اعتاد سلطان الجنيبي قبل الذهاب إلى عمله انتظار دوره أمام محل شهير في أبوظبي لشراء كوب من شاي «الكرك»، الذي لا يتعدى سعره درهماً واحداً، ليستمتع بمذاقه وسط أجواء شتوية، وهو واحد من شباب وفتيات اعتادوا بدء يومهم برشفات منه لاسيما في فصل الشتاء، ليصبح رفيق الرحلات الشتوية.

ويمكن تحضير شاي الكرك بسهولة في المنازل أو احتساؤه في المقاهي الشعبية، حيث ينتظر الزبائن أدوارهم داخل السيارات في صفوف طويلة متشوّقين لكوب الكرك اللذيذ الذي غالباً ما يرافقه خبز «البراتا».

ويطلق البعض عليه «شاي عامة الناس» لرخص ثمنه، إلا أن اسمه الأكثر شيوعاً هو «الكرك» وهي كلمة تعني المضاعف إشارة إلى الشاي «الثقيل»، وهي كلمة بلغة الأردو.

وعن طريقة صنع «الكرك»، ذكر محمد صديق، الذي يعمل في كشك لبيعه في منطقة الخالدية بأبوظبي، إن تحضير (الكرك) يحتاج إلى إبريق كبير، يسخن فيه الماء لدرجة الغليان، ثم تتم إضافة الشاي الأحمر الخاص، ومجموعة مطيبات تشمل الهيل والزنجبيل، ويترك يغلي لفترة من الوقت حتى يصبح كثيفاً نوعاً ما، وتتم إضافة الحليب المعلب إليه حتى يتغير لونه، ويصبح داكناً، ليسكب في أكواب أو يمكن وضعه في «دلة الكرك»، التي تباع حسب طلب الزبون، ليصطحبها في وقت العصر أو الرحلات البرية بأجواء البرد.

وأكد أن الإقبال في فصل الشتاء يزداد عن بقية شهور السنة حيث يتجاوز عدد الزبائن بشكل يومي المئات ويزداد في نهاية الأسبوع، موضحاً أن برودة الطقس هذه الأيام ليست وحدها سبب إقبال كثيرين على (شاي الكرك)، بل هو تعوّدهم على ذلك المشروب ومحبتهم لمذاقه المميز.

وتعشق خوله سعيد (موظفة) شرب شاي الكرك في الصباح، مبينة أن كل أفراد الأسرة لا تحلو جلساتهم من غير شاي الكرك المعد منزليا، وتقول «هذا المشروب هو المفضل لدى الجميع في أيام الشتاء لمذاقه الحلو وخاصة لو وضعت فيه حبات الهيل التي تعطيه نكهة لذيذة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا