• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

«السيتيزن» أول المتأهلين إلى ثمن النهائي

«سيتي» يجرد بورتو من لقب الدوري الأوروبي برباعية نظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

نيقوسيا (ا ف ب) - جدد مانشستر سيتي الإنجليزي تفوقه على ضيفه بورتو البرتغالي وجرده من اللقب بفوزه الساحق عليه 4 - صفر أمس الأول على “استاد الاتحاد” في إياب الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” لكرة القدم، وسجل الأرجنتيني سيرخيو اجويرو (1) والبوسني ادين دزيكو (76) والإسباني دافيد سيلفا (84) والتشيلي دافيد بيتزارو (86) أهداف المباراة.

وكان فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني حول تخلفه ذهاباً أمام منافسه البرتغالي إلى فوز 2 - 1، ملحقاً بالأخير هزيمته الأولى هذا الموسم على أرضه “ستاديو دي دراجاو”. ويشارك الفريقان في هذا الدور من المسابقة الأوروبية الثانية من حيث الأهمية بعد خروجهما من دوري الأبطال باحتلالهما المركز الثالث في مجموعتيهما، سيتي في الأولى خلف بايرن ميونيخ الألماني ونابولي الإيطالي، وبورتو خلف مفاجأة البطولة ابويل نيقوسيا القبرصي وزينيت سان بطرسبرج الروسي.

وهذه المرة الأولى التي يخرج فيها بورتو من هذه المسابقة بمباراتي الذهاب والإياب منذ موسم 2000 - 2001، إذ نجح في مشاركتيه التاليتين في الفوز باللقب عام 2003 وعام 2011. وقد تواصلت عقدة بطل البرتغال على الأراضي الإنجليزية، حيث لم يحقق أي فوز حتى الآن.

في المقابل، وضع متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز الساعي إلى لقبه القاري الثاني بعد 1970 في مسابقة كأس الكؤوس الأوروبية على حساب جوميك زابرزي البولندي (2 - 1)، خيبة خروجه من دوري الأبطال وواصل مشواره، واحتاج سيتي إلى 19 ثانية فقط لكي يفتتح التسجيل ويعقد مهمة حامل اللقب وذلك عندما خسر المدافع الأرجنتيني نيكولاس اوتامندي الكرة فخطفها الإيفواري يايا توري ومررها لاجويرو الذي أودعها شباك الحارس البرازيلي هيلتون، مسجلا ثاني أسرع هدف في مسابقة “يوروبا ليج” مشاركة مع البرازيلي تايسون (ميتاليست خاركييف الأوكراني ضد ريد بول سالزبورج النمساوي في 16 الشهر الحالي) والإسباني خوان ماتا (فالنسيا ضد كلوب بروج البلجيكي في 25 فبراير 2010)، علما بان الرقم القياسي بحوزة الأرجنتيني إسماعيل بلانكو الذي افتتح التسجيل لفريقه السابق ايك اثينا اليوناني بعد 13 ثانية على بداية لقائه مع باتي بوريسوف البيلاروسي في 5 نوفمبر 2009.

تجدر الإشارة إلى أن أسرع هدف في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي كان في نسختها الأخيرة عندما افتتح دافيد بيون التسجيل لفريقه بوردو أمام مضيفه جلطة سراي التركي (3 - 4) بعد 11 ثانية على بداية اللقاء في 26 فبراير 2009.

وكان سيتي قريبا من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 16 عندما انفرد توري بهيلتون لكن الأخير كان موفقاً بخروجه من مرماه إلا أن الكرة سقطت أمام الفرنسي سمير نصري الذي وبدلاً أن يسدد في المرمى الخالي مرر الكرة مجدداً إلى توري، فضاعت الفرصة على فريقه لأن الأخير كان متسللاً.

ورد بورتو بفرصة لسيلفستري فاليرا صاحب هدف الذهاب لفريقه، لكن الحارس جو هارت تألق وانقذ مرماه (18)، وكاد بورتو أن يدفع مجدداً ثمن خطا فادح من دفاعه ما سمح لاجويرو بان ينفرد بهيلتون الذي خرج من مرماه لملاقاة الأرجنتيني لكن الأخير تمكن من تخطيه قبل أن يسدد والمرمى مشرع أمامه، إلا أن محاولته هزت الشباك الخارجية (29). وغابت بعدها الفرص الحقيقية عن المرميين لما تبقى من الشوط الأول ثم تمكن بورتو من هز شباك هارت في الدقيقة 57 عبر الكولومبي جيمس رودريجيس لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل.

ثم وجه سيتي الضربة القاضية لضيفه في الدقيقة 76 عندما تمكن دزيكو الذي دخل قبل 7 دقائق فقط بدلاً من نصري، من إضافة الهدف الثاني عندما تلقف تمريرة اجويرو إلى داخل المنطقة وسددها مباشرة في شباك هيلتون.

وتعقدت مهمة فريق المدرب فيتور بيريرا بشكل أكبر عندما اضطر لخوض الدقائق الـ 12 الأخيرة بعشرة لاعبين لحصول مدافعه رولاندو على إنذاره الثاني بسبب اعتراضه على قرار الحكم، ما مهد الطريق أمام “السيتيزن” لإضافة الهدف الثالث في الدقيقة 84 عبر سيلفا بعد تمريرة من بيتزارو الذي دخل قبل 4 دقائق فقط بدلاً من أجويرو، قبل ان يضيف لاعب روما الإيطالي السابق بنفسه الهدف الرابع بعد دقيقتين فقط بتمريرة من دزيكو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا