• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

أكد أن التغيير بدأ بـ «الفني»

أحمد الكمالي: «القوى» يحتاج وقفة متأنية لترتيب الأوراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - أكد المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى رئيس الاتحاد المحلي أن استراتيجية أم الألعاب الإماراتية ستتغير بعد قراءة متأنية لنتاجنا خلال السنوات الأربع الماضية كان يجب علينا إعادة حساباتنا وترتيب أوراقنا خاصة أن التغيير هو جزء من التطوير، وكان لزاماً على مجلس الإدارة الجديد أن يعيد ترتيب أوراق الاتحاد في بداية السنوات الأربع المقبلة حتى يصحح المسار بدءا بالجهاز الإداري وانتهاء بالجهاز الإداري ومرورا بالجهاز الوظيفي.

وأضاف: بدأنا بالفعل بالبحث عن بديل للمدرب البلغاري توبازوف مدرب الوثب الثلاثي للاعبنا محمد عباس وهو من اللاعبين الموهوبين والمؤهلين في أي وقت للحصول على ميدالية حتى المستوى الآسيوي وبالفعل وفقنا في التعاقد مع مدرب نأمل أن يطور مستواه ويتقدم خطوة إلى الأمام.

وتابع: بالنسبة لمدرب المشي العربي بالحسن لوناس فقد قطع شوطاً كبيراً مع مجموعة من اللاعبين وهم أيوب سرواش والشعالي حسن وحمد جميع، ووصل مدرب المشي الأذربيجاني صالحي وتولى مسؤوليته كما أن زوجته المدربه تاتيانا صالحي بدأت مشوارها مع الفتيات بمحاضرات نظرية وكلنا ثقة وتفاؤل بأداء المدرب وزوجته.

وأشار الكمالي إلى أن المرحلة المقبلة تحتاج مزيدا من العمل خاصة فيما يخص الفتيات لأننا لا زلنا في مرحلة البناء والتي تحتاج الى تضافر الجهود والمزيد من الجهد والعطاء وبدأت هذه المرحلة بتوفير عدد من المدربات المتخصصات إلى جانب المدرب المغربي عبد الصمد الحبيطي الذي سيشرف على تدريب الفتيات مواليد 96 وحتى 1999 ولجميع مسابقات الرمي “الرمح والقرص والمطرقة ودفع الجلة، معرباً عن أمله في أن تصبح لدينا قاعدة من الفتيات في المستقبل القريب.

ونوه الكمالي إلى أن الاتحاد يعيد حساباته للمرحلة المقبلة بالنسبة لمدربي المسافات القصيرة وكل المؤشرات والمعطيات تشير إلى أننا سوف نجني ثمار جهودنا في دورة الألعاب الآسيوية في الصين سبتمبر 2014 لأن كل مدرب يحتاج إلى وقت لتنفيذ برنامجه والتعرف على مستوى لاعبيه وتطوير مستواهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا