• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

جماهير المدرجات حصدت النجومية المطلقة في اللقاء

الطلياني: كل اللاعبين متألقون رغم الضغط الكبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ كان اصطياد الكانجارو الأسترالي بهدف عمر عبدالرحمن لحظة مهمة في تاريخ جيل المنتخب الأولمبي الذي أثلج الصدور لعباً ونتيجة، كما كانت اللوحة أقرب إلى الكمال بالحضور الجماهيري الكبير الذي منح اللقاء نكهة متميزة، وساهم بفعالية في هذا الانتصار، وأمس الأول اختفى التشجيع السلبي، وكانت المؤازرة حاضرة قبل انطلاقة اللقاء بفترة وحتى صافرة النهاية التي أعقبتها فرحة كبيرة، انطلقت بترديد كل من في الملعب للنشيد الوطني، قبل أن تتواصل الاحتفالات في الملعب لفترة ليست قصيرة.

وإذا كان اللاعبون هم نجوم المستطيل الأخضر، فقد كان 28 ألف مشجع أصحاب النجومية المطلقة في هذه الليلة، التي كان عنوانها الوطن أولاً وأخيراً، فكانت الهدية كبيرة وثمينة، لكنها يجب أن تستكمل بالهدية الكبرى، وهي جعل الحلم حقيقة بعبور أوزبكستان، وحجز تذكرة مباشرة إلى أولمبياد لندن.

وإذا كان للجمهور واللاعبين والجهاز الفني دوراً كبيراً، فإن الجهاز الإداري بقيادة عدنان الطلياني مشرف المنتخب ومترف الشامسي مدير المنتخب لعب دوراً مهماً قبل المباراة في التهيئة النفسية، وتوفير الأجواء المطلوبة للتحضير لهذه المواجهة.

وبينما كانت فرحة الجميع كبيرة، فإن السعادة كانت طاغية، مع التأكيد أن ليلة المباراة، هي الحد الفاصل بين الفرح، وطوي الصفحة نهائياً للتفرغ للقاء المهم أمام أوزبكستان والذي يتطلب جهداً كبيراً وجباراً في التحضير والتهيئة للاعبين حتى يحققون المطلوب.

وقال عدنان الطلياني عقب اللقاء: نشكر اللاعبين على المجهود الذي قدموه، فقد كانوا بدون استثناء جميعهم نجوم المباراة التي كانت في غاية الصعوبة لأنها تمثل مفترق طرق للمنتخب الأسترالي الذي قاتل على حظوظه في الاحتفاظ ببصيص أمل بقوة.

وأضاف: كل اللاعبين أدوا المطلوب منهم في هذه المباراة، رغم أنهم كانوا تحت ضغط كبير، حيث لعبنا للمرة الأولى على ملعبنا، في وجود هذا العدد الكبير من الجمهور الذي لم يخب الظن فيه، وكان في محل ثقتنا بها، كما أن ثقته في اللاعبين كانت في محلها، وقد حققوا المطلوب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا