• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

على أمل

اقرأ واكتشف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مايو 2016

صالح بن سالم اليعربي

«اقرأ واكتشف»، شعار جميل يحث على القراءة، ونراه في مختلف وسائل إعلامنا، فها هي إماراتنا الحبيبة هذا العام 2016، تتزين بعام القراءة، والذي تتألق فيه وتتسع دائرة المناشط والبرامج الهادفة والمتنوعة التي نتمنى أن تـترسخ من خلال هذه البرامج قاعدة القراءة بمفهومها الشامل. فعلى امتداد الإمارات، نشهد حراكاً ثقافياً ومجتمعياً واسعاً، ومبادرات متعددة، وجهود خيرة، تدعو إلى خلق أجواء تفاعلية تحفز على القراءة. هذه الجهود التي تلقى الدعم والرعاية الكريمة، والاهتمام من القيادة الحكيمة، هي بالتأكيد محل تقدير على المستويين المحلي والعربي، فعلى المستوى المحلي، نرى التجاوب الكبير من كافة شرائح المجتمع، وذلك من خلال الإقبال على تنفيذ مبادرات تحث على القراءة.

ما أسعدنا ونحن نرى تلك المشاهد الجميلة، وهذه المشاركة المؤسسية والمجتمعية، والتي تدل على الروح الإيجابية من كافة أفراد المجتمع، والصغير قبل الكبير، يشارك بجهده المخلص، وأفكاره النيرة في ابتكار مبادرات قيمة ووسائل محفزة ومشجعة على القراءة، فمن خلال هذه البرامج والفعاليات، التي تقام في مختلف المؤسسات العامة والخاصة، بالتأكيد سيكون هناك بإذن الله مردود إيجابي فعال، في ترسيخ مفهوم الاستدامة في ممارسة القراءة، بشكل منهجي مستمر على المستويين الفردي والجماعي. وعندما يكون المجتمع مهتماً ومنشغلاً بالقراءة، ويجعلها من الأولويات في نشاطه اليومي، فإن هذا حتماً سيؤدي إلى خلق روح الابتكار والإبداع في الكثير من مجالات العلم والمعرفة.

إننا بالقراءة نرتقي بأفكارنا ومشاعرنا، ونكتشف عوالم الإبداع في كل شيء. والقراءة هي الأساس القوي لمختلف مداركنا ومعارفنا، فلا علم ولا معرفة ولا ثقافة بدون قراءة واعية، والقراءة هي التي تُنير بصائرنا، وتفتح وتنمي مداركنا، ونكتسب منها الخبرات، بل هي تلهم مشاعرنا، وتجعلها تحلق في فضاءات الإحساس بالجمال الروحاني.

وعندما نغوص بعقولنا ومشاعرنا في قراءة الأفكار التي تركها لنا المبدعون من الكتّاب، بمختلف اتجاهاتهم الفكرية والعلمية والأدبية، نكتشف كنوز العلم والمعرفة والثقافة، وهي بمثابة الغذاء الذي ينعش أرواحنا وعقولنا. ها هي الإمارات تفتح آفاقاً رحبة من الفرح والمحبة، مع تجليات القراءة التنويرية الملهمة. وما علينا سوى السعي بإخلاص في تثبيت دعائم الاستدامة في القراءة.

همسة قصيرة: في وطن الإلهام، ترتقي وسائل الإبداع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا