• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال توقف الطواف في دبي

جافنييه يروي قصص ومغامرات الإبحار لأطفال مركز راشد للمعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

قضى أطفال تتراوح أعمارهم بين 9 إلى 13 سنة من ذوي الإعاقات السمعية من مركز راشد للمعاقين في دبي، وقتاً ممتعاً خلال لقاء البحّارة المشاركين في الطواف العربي أثناء استراحتهم في نادي زوارق شاطئ دبي، وذلك ضمن المبادرات الاجتماعية للراعي الرسمي للطواف بنك إي.أف.جي (موناكو) ومشروع عمان للإبحار.

واستمع الأطفال لقصص من الربّان الفرنسي سيدني جافنييه بطل السباق من العام الماضي، والفائز بالمركز الأول في الجولتين الأولى والثالثة، ومغامراته في الإبحار الشراعي منذ أن كان طفلاً، وحمسهم لممارسة هذه الرياضة الممتعة، وأخذ البحار العماني محمد المجيني الأطفال إلى المرسى البحري، حيث ترسو قوارب الفار30، وذلك في جولة تعريفية بالقارب والمهام المختلفة التي يقوم بها البحارة على متن هذا القارب.

وقالت سلمى الهاشمية، المديرة العامة للتسويق والفعاليات في مشروع عمان للإبحار: «لرياضة الإبحار قدرة على جذب أفراد المجتمع من مختلف الأعمار وإكسابهم مهارات حياتية لا تقدر بثمن، ونحن في مشروع عمان للإبحار نسعى دائماً إلى تعريف المجتمع بهذه الرياضة، وتشجيعهم لممارستها سواء للمتعة أو لاتخاذها مساراً وظيفياً للمستقبل، كما نؤمن بأهمية العمل الجماعي، لذلك نعمل يداً بيد مع شركائنا التجاريين ومن بينهم بنك إي.أف.جي الذي يرعى سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي».

وأضافت: «يمر مسار الطواف بثمانية من أحدث المراسي البحرية في الخليج العربي، ونحرص أن يكون للأطفال حضور في أهم المحطات وتعريفهم على رياضة الإبحار الشراعي من خلال تجربة الإبحار واللقاء بأبرز البحارة العمانيين والدوليين».

من جهته أوضح جورج كاتسيابس، مدير مجموعة إي.أف.جي إنترناشونال: «لطالما كان الإبحار ضمن اهتماماتنا، نشعر بالفخر للمساهمة في تعريف الأجيال الجديدة بهذه الرياضة الممتعة وأساسياتها تحت إشراف مدربين عمانيين مقتدرين، وهي رياضة نؤمن بقدرتها على تطوير القدرات والمهارات الشخصية مثل بناء الثقة ومهارات العمل الجماعي وتأهيلهم للمساهمة في صنع المستقبل».

وبعد هذه الزيارة ودع الأطفالُ البحّارة وتمنوا لهم حظّا موفقاً في الجولة الرابعة التي تنطلق من دبي إلى أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا