• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تداولات ضعيفة لم تتجاوز 530 مليون درهم

3,2 مليار درهم خسائر الأسهم في بداية الأسبوع بسبب ضعف السيولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 فبراير 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

فقدت الأسهم المحلية في مستهل تداولاتها الأسبوعية أمس الزخم الكافي من السيولة التي تساعدها على استكمال مسارها الصاعد، نحو استهداف مستويات جديدة.

وتكبدت الأسواق خسائر بقيمة 3,2 مليار درهم بحجم تداولات ضعيف في سوقي أبوظبي ودبي الماليين بلغت قيمته 530 مليون درهم، جراء انخفاض مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,42%، محصلة تراجع سوق العاصمة بنسبة 0,47%، وسوق دبي المالي بنسبة 0,46%. وقال وسطاء ومحللون ماليون، إن ضعف السيولة لا يوفر الزخم الكافي للأسواق، نحو مواصلة الصعود، الأمر الذي يجعلها تتداول في النطاق الأفقي ذاته الذي تحافظ عليه منذ شهر ديسمبر الماضي، متوقعين أن تظل هذه الحركة الضعيفة حتى الشهر المقبل، بدعم من توزيعات الأرباح النقدية التي ستقرها الجمعيات العمومية للشركات.

وذكر وليد الخطيب مدير شركة ضمان للأوراق المالية، أن وتيرة التعاملات لا تشجع المستثمرين على الدخول بحجم سيولة كبير، خصوصاً بعدما انتهت المحفزات التي كانت تحرك الأسواق، بإعلان الشركات عن نتائجها المالية وتوزيعات أرباحها.

وأضاف: «لم يعد هناك محفز إلى أن تصل توزيعات الأرباح النقدية في أيدي المستثمرين، والتي يمكن أن تنشط من مستويات السيولة»، موضحاً أن انخفاض التداولات إلى هذا المستوى المتدني يبقي المؤشرات أقرب للهبوط منه إلى الارتفاع.

من جانبه، قال وائل أبومحيسن مدير شركة الأنصاري للأوراق المالية، إن هناك انتقائية في التداولات، حيث تستحوذ أسهم معدودة على الحجم الأكبر من تعاملات الأسواق، مرجعاً ضعف السيولة إلى عدم وجود شهية لدى المستثمرين سواء في الشراء أو في البيع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا