• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

المنطقة الطبية: نتعامل مع أي شكوى بشكل مباشر

ارتفاع الأدوية العلاجية والعشبية يقلق مرضى رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مايو 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أكد مرضى ومترددون على صيدليات طبية في رأس الخيمة وجود ارتفاع ملحوظ في عدد من أسعار الأدوية العلاجية والعشبية في الصيدليات الموزعة على مستوى الإمارة، خصوصا الأدوية التي تصنع محليا، مؤكدين أن هناك فارقا كبيرا في السعر يزيد أحيانا عن 20 درهما الأمر الذي أقلق الكثير منهم خصوصا وأن الصيدلانيين يتوقعون ارتفاع بعض الأدوية الرئيسة التي تباع بشكل كبير ومستمر الفترة القادمة.

وبين المواطن حسن عبد الرحمن الظهوري أنه متفاجئ من أسعار الأدوية التي تزايدت بشكل كبير منذ فترة، مؤكدا أنه اكتشف أن سعر الدواء في الدولة المستوردة للمنتج أقل سعرا من الدولة الأم المصدرة، بما لا يقل عن 20 درهما، مطالبا كغيره من المرضى بتوحيد الأسعار خاصة وأن الزيادة طرأت على الأدوية الحيوية والمتداولة.

وقالت حمدة القيشي: إنها مجبرة على شراء بعض الأدوية التي طرأ عليها التغيير في السعر لكي تستكمل برنامجها العلاجي، خاصة وأنها تستخدم بعض الأدوية المعالجة للحروق التي طرأت عليها زيادة غير معقولة، مشيرة إلى أن بعض الأدوية لا يغطيها التأمين الصحي، الأمر الذي يزيد الطين بلة، منوهة بأنها تضطر أحيانا لاستبدال المنتج بكريم آخر من شركة أخرى بسبب ارتفاع الأسعار.

بدورهم أكد أغلب الصيدلانيين في الإمارة وجود ارتفاع حقيقي في بعض الأدوية العلاجية والمنتجات العشبية ومستحضرات التجميل منذ لا يقل عن شهرين، موضحين أن الأسعار العام الماضي كانت في تفاوت وتذبذب ملحوظ.

وقالت الصيدلانية «م، ه» تعمل في إحدى صيدليات الإمارة: إنهم تلقوا قائمة بأسعار جديدة للأدوية من المركز الأم، وذلك لتكون متوازنة مع باقي الصيدليات، موضحة أن أكثر الأدوية ارتفاعا هي المصنعة محليا، باستثناء المنتجات المصدرة من الشركة الأجنبية ولكنها قليلة، وأن هناك أدوية وصل سعرها إلى الضعف وأخرى الربع ومن الأدوية التي ارتفعت أسعارها هي «الايسكوبينال» الخاص بمشاكل المعدة والتي كان سعرها سابقا يتراوح ما بين 11-12 أما السعر الجديد يصل إلى 20 درهما إضافة إلى كريم «الميبو سكار» الذي يستخدم للحروق والجروح والذي وصل سعره حاليا إلى 72 درهما وكان سابقا لا يتجاوز 50 درهما، وأيضا دواء الزفران الخاص بالقيء المستخدم في الحالات الحرجة كالحوامل والحالات الكيماوية وغيرها والذي قفز سعره إلى 285 درهما بزيادة كبيرة، ناهيك عن دواء الأعشاب الخاص بالسعال البروسبان بتركيز 100 ملي والذي كان سعره سابقا 24 درهما، وأصبح 30 درهما وغيرها من الأدوية التي طرأت عليها زيادة ملحوظة، مشيرة إلى أن هناك توقعا في رفع أسعار بعض الأدوية في الفترة القادمة.

وقال محمد «ر، ج» صيدلاني في مركز خاص في أحد المراكز الطبية في رأس الخيمة: إن هناك أدوية وكبسولات طرأت عليها تغييرات جديدة مثل كبسولات وأدوية الفيتامينات، ولكن في المقابل طرأ تخفيض في أسعار بعض الأدوية الرئيسة الخاصة بالأمراض المزمنة مثل أدوية السكري وأدوية الضغط، وبعض المنتجات مثل دواء زينكال الخاص بالتخسيس والذي كان سعره سابقا 400 درهم، وأصبح حاليا 291 درهما ودواء التوقيف عن التدخين Scampix الذي وصل سعره إلى 169 درهما، موضحا أنهم كصيدليات تواصلوا مع بعض الشركات المصنعة للأدوية والتي بينت لهم أن هناك علاقة طردية بين رفع أسعار الأدوية وبين الزيادة التي طرأت في قيمة المواد الخام التي تدخل في تركيبة الأدوية سواء المحلية والأجنبية.

بدوره قال الدكتور عبدالله النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية: إن هناك رقابة مستمرة على أسعار الأدوية، موضحا في شأن الشكاوى أنها لا تذكر وفي حال وجدت يتم التعامل معها بشكل فوري ورسمي والتوجه للصيدلية المعنية بالشكوى، موضحا أن تسعيرة الأدوية تؤخذ في الحسبان من حيث التوازن في أسعارها مقارنة بالدول المجاورة، ويتم عمل دراسة قبل طرحها في الأسواق.

وأكد أن هناك معايير وشروطا لرفع الأسعار وتخفيضها حتى لا تكون العملية عشوائية ومن دون سقف محدد، منوها بأن هناك شركات مصنعة للأدوية تقترح أسعارا للأدوية، وتقوم الجهة المتخصصة في الدولة بدراستها وتحديد السعر الأنسب الذي يتوافق مع طبيعة الأسعار في الدولة والمتداولة في الدول المجاورة لها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض