• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

ضمن خطة الصندوق الدولي لتفريخ الآلاف في الإمارات هذا الموسم

تفقيس أول حبارى آسيوية في سويحان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

الاتحاد

أعلن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى أمس عن تفقيس أول فرخ من فراخ الحبارى الآسيوية التي يتم إكثارها في المركز الوطني لبحوث الطيور بمنطقة سويحان لهذا الموسم.

وأوضح المركز في بيان أن هذا الفرخ هو واحد من آلاف، يعتزم الصندوق إنتاجها في دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام، في سياق تحقيق استراتيجية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للحفاظ على طائر الحبارى وحمايته.

وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قد وجّه بتأسيس مبادرة دولية استراتيجية لإطلاق 50 ألف طائر سنوياً من الحبارى الآسيوية وحبارى شمال أفريقية بعد إكثارها في المراكز التابعة كلها للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى.

وتشير الأرقام إلى أن المركز الوطني لبحوث الطيور تمكن من إنتاج 2726 حبارى آسيوية خلال العام الماضي، وإنتاج 14700 حبارى شمال أفريقية، وما يزيد على 2900 حبارى آسيوية في مركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية، وعبر مركز الشيخ خليفة لإطلاق الحبارى في كازاخستان الذي بدأ الصندوق في بناء المرحلة الأولى منه.

وكان محمد صالح البيضاني مدير عام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى أشار سابقاً إلى أن الصندوق يتطلع عبر المراكز التابعة له إلى إكثار وإطلاق 50 ألف طائر حبارى آسيوية وشمال أفريقية سنوياً، بواقع 10 آلاف حبارى آسيوية عبر المركز الوطني لبحوث الطيور في أبوظبي ومركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى في سيح السلم، المتوقع الانتهاء من مراحل إنشائه الأولى خلال العام الحالي و15 ألف حبارى أفريقية عبر مركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية في المغرب و10 آلاف حبارى آسيوية عبر مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى في كازاخستان، إضافة إلى إنتاج حبارى آسيوية عبر المراكز الأخرى المزمع إنشاؤها.

وأنشئ الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى عام 2006 للحفاظ على التراث العربي الأصيل لرياضة الصيد بالصقور. ويعد الصندوق بمثابة مظلة يندرج تحتها المركز الوطني لبحوث الطيور في سويحان، ومركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية بميسور في المغرب، ومركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى الآسيوية في كازاخستان، ومركز الشيخ خليفة في سيح السلم بالمنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا