• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فعاليات وطنية لـ «الاتحاد»

القيادة الرشيدة تحرص على بناء جيش حديث والارتقاء بالتدريب والتسليح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

السيد سلامة (أبوظبي)

أكد عدد من المسؤولين على أن ذكرى توحيد القوات المسلحة، تعتبر مناسبة وطنية جديرة بأن تتوقف أمامها الأجيال الجديدة من النشء والشباب للدراسة والتأمل، لاستلهام مقاصدها النبيلة ومعانيها الوطنية الخلاقة.

وأشار المسؤولون إلى أن قواتنا المسلحة أصبحت خلال 4 عقود واحدة من جيوش العالم الحديثة التي تأخذ بأسباب التقدم وبأرقى الممارسات في التدريب والتسليح وبناء الكوادر المتخصصة في جميع القطاعات التي تخدم مسيرتها.

وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس هيئة الصحة بإمارة أبوظبي: إن هذه المناسبة تستدعي أن نقرأ مقاصدها النبيلة عندما قرر المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان (طيب الله ثراه) توحيد القوات المسلحة قبل 4 عقود، فجعل منها قوات مسلحة عصرية تأخذ بأسباب العلم والتقدم في بناء كوادرها وأفرعها المختلفة، وهو نهج سارت عليه قيادتنا الرشيدة، متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأكد معاليه أن قواتنا المسلحة تمتلك سمعة عالمية متميزة فيما تقوم به من جهود دؤوبه في حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، من خلال الإسهامات التي تقدمها في هذا المجال لترسيخ الشرعية والسلام، مشيراً إلى الدور الرائد الذي قامت به في تحرير الكويت، وصولاً إلى المشاركة في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لاستعادة الشرعية في اليمن الشقيق ورد الظلم والعدوان عن شعبه.

وأكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة، على أنّ فرحة الوطن كبيرة ونحن نحتفل بالذكرى الـ 40 لتوحيد قواتنا المسلحة، هذا القرار الذي ترجم من خلاله المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد (طيب الله ثراه)، تطلعات أبناء الوطن في أن تكون قواتهم المسلحة تحت راية واحدة، وخلال العقود الماضية شهدت القوات المسلحة ملحمة واسعة من استراتيجيات البناء العسكري وفق أرقى المعايير العالمية التي تأخذ بها الدول المتقدمة في إعداد الجيوش وتزويدهم بالمهارات والعلوم العسكرية، والتطبيقية، التي تمكنهم من القيام بواجباتهم في حماية الأوطان ودرء المخاطر وتحقيق الأمن والاستقرار، وهذا ما نجحت فيه قواتنا المسلحة بامتياز وجدارة يشهد لها القاصي والداني بهذا التميز وبتلك المهنية الرائعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض