• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حمد محمد ثاني الرميثي:

قواتنا المسلحة درع الوطن وحصن السلام وعون للأشقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

أبوظبي (وام)

وجه الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة كلمة عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة الذكرى الأربعين لتوحيد القوات المسلحة، فيما يلي نصها:

«اليوم ونحن نحتفل بالذكرى الأربعين لتوحيد قواتنا المسلحة، ذلك اليوم الذي يجسد كل معاني الفخر والانتماء، ليشرفني أن استحضر بكل شموخ وإعزاز عبقرية القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات الذين وقفوا وراء قرار توحيد القوات المسلحة الذي ضمن لدولة الاتحاد الوليدة قوة موحدة تحافظ على وحدتها وتضعها على طريق البناء والتنمية.

كما أرفع أسمى آيات الشكر والتقدير إلى قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذين جعلوا من عقيدة القوات المسلحة عنواناً لسياسة الإمارات الخارجية الهادئة والمتزنة، فاستثمروا في تطوير وتحديث قواتنا المسلحة لتكون درع الوطن المنيع الذي يحميه ويحافظ على مكتسباته التي تحققت في المجالات كافة، ولتكون حصناً للسلام، وحامية له على الصعيدين الإقليمي والدولي، وعوناً للأشقاء في أوقات الأزمات والمحن، والشكر واجب إلى أبطال قواتنا المسلحة جنوداً وضباطاً وقادة الذين أثبتوا دوماً أنهم عند حسن الظن بهم، يضربون أروع الأمثلة في التضحية والفداء والولاء والانتماء، كي يظل علم الإمارات خفاقاً في ساحات الحق والواجب.

ولا يفوتنا هنا في هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً أن نقف وقفة إجلال لأرواح أبطال قواتنا المسلحة الذين استشهدوا دفاعاً عن الحق والشرعية في اليمن الشقيق، سائلين المولى عز وجل، أن يتغمدهم بواسع رحمته ورضوانه، ويسكنهم جميعاً فسيح جناته.

لقد كان قرار توحيد القوات المسلحة في السادس من مايو عام 1976، تحت علم واحد وقيادة واحدة، ترسيخاً لدولة الاتحاد التي كانت في بداياتها الأولى لتعزيز منعتها في مواجهة أي تحديات كي تواصل بكل ثقة ملحمة البناء والتنمية والتطور على المستويات كافة، وذلك من منطلق الإيمان بأهمية الاندماج الكامل لهذا الصرح الوطني الذي يحمل عبء حماية دولة الاتحاد وتعزيز أمنها ورفاهية مواطنيها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض