• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة قلقة من خروقات الهدنة

الأطراف اليمنية تبدأ مناقشة انسحاب الحوثيين واستعادة الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

الكويت، صنعاء، الرياض (الاتحاد، وكالات)

بدأت الأطراف اليمنية المتحاورة في الكويت أمس، مناقشة القضايا الرئيسة في أجندة محادثات السلام الهادفة لإنهاء 13 شهراً من القتال، حيث أعلن مبعوث الأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد في تغريدة على موقع تويتر «مباشرة اللجان من كلا الطرفين اجتماعاتها لمباشرة مهامها» في تقدم جديد لمحادثات السلام بالكويت التي انطلقت في 21 أبريل الماضي، بمشاركة ممثلين عن حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي والمتمردين الحوثيين وحلفائهم. وقال ولد شيخ أحمد «هذه اللجان هي اللجنة العسكرية والأمنية ومهامها تتناول القضايا المرتبطة، الانسحاب وتسليم السلاح، واللجنة الثانية اللجنة السياسية ومهامها تتعلق بإعادة مؤسسات الدولة والتحضير لاستئناف الحوار السياسي، واللجنة الثالثة هي لجنة السجناء والأسرى والمحتجزين تعسفيا والمعتقلين قسرا».

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن اللجان الثلاث بدأت اجتماعاتها الثنائية صباح أمس الخميس، بمشاركة ممثلين عن الأمم المتحدة، موضحة أن اللجنة العسكرية الأمنية بحثت في اجتماعها الأول «آليات عملها وكيفية البدء بتنفيذ المهام المناطة بها»، والمتمثلة في انسحاب المليشيات وتسليم السلاح على المستوى الوطني ومستوى المحافظات. وحسب الوكالة، فقد مثل الجانب الحكومي في اللجة الأمنية نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري ومستشار رئيس الجمهورية الدكتور محمد موسى العامري ووزير العدل الدكتور خالد باجنيد ونائب وزير الأشغال العامة الدكتور معين عبدالملك ووزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى عثمان مجلي وسالم الخنبشي. وستكون من مهام اللجنة تناول القضايا المرتبطة بالانسحاب وتسليم السلاح واللجان الأمنية على المستوى الوطني وعلى مستوى المحافظات. وناقش الاجتماع آليات عملها وكيفية البدء بتنفيذ المهام المناطة بها.

كما عقدت لجنة السجناء السياسيين والمخفيين قسرياً اجتماعها الأول ومثل الجانب الحكومي في اللجنة وزير حقوق الانسان عضو وفد المشاورات عزالدين الاصبحي، والدكتورة مرفت مجلي وكيل وزارة الادارة المحلية وعضو الهيئة الاستشارية. وستتولى اللجنة معالجة قضايا الأسرى والسجناء السياسيين والمعتقلين والمفقودين والمحتجزين تعسفيا والمخفيين قسرياً والموضوعين تحت الإقامة الجبرية. وتم الاتفاق في الاجتماع على أن تعمل اللجنة على تنفيذ القرار الأممي 2216 فيما يخص إطلاق سراح المختطفين. واتفق الجانبان على أن يقدم كل منهما اليوم الجمعة كشوفات بأسماء المختطفين والسجناء، وبحث آلية إطلاق سراحهم وان يتم إطلاق سراح مجموعة بشكل عاجل لتعزيز مسار الثقة وإعطاء المشاورات دفعة إيجابية.

وعقدت لجنة استعادة الدولة والتحضير للحوار السياسي اجتماعها الأول. ويمثل الوفد الحكومي فيها نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي ومستشار رئيس الجمهورية ياسين مكاوي ووزير الصناعة والتجارة الدكتور محمد السعدي ونائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبدالله العليمي ووزيرة الشؤون القانونية الدكتورة نهال العولقي والسفير شايع محسن. ومن مهام هذه اللجنة ان تتطرق الى القضايا التي تتعلق بإعادة مؤسسات الدولة والتحضير لاستئناف الحوار السياسي. وشارك في اجتماعات اللجان الثلاث ممثلون عن الأمم المتحدة. وقال الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين، محمد عبدالسلام، على حسابه في موقع تويتر، إن «مهام اللجان الثلاث مناقشة الرؤى التي قدمتها كل الاطراف واستخلاص المتوافق عليه ونقاش المختلف».

وفي وقت لاحق مساء الخميس، قال مبعوث الأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد في مؤتمر صحفي، إن الاتفاق على تشكيل اللجان الأمنية والسياسية بداية واعدة، مشيرا إلى أن المحاور الأمنية والسياسية مترابطة بشكل وثيق. وقال إن مشاورات السلام في الكويت تقدم فرصة تاريخية للأطراف كافة للتوصل إلى حلّ سلمي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا