• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

توقعات بتجاوز سعر الجالون 4 دولارات خلال مايو المقبل

ارتفاع سعر البنزين يهدد بـ «إحراق» أوراق أوباما الانتخابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

واشنطن (أ ف ب) - يهدد الارتفاع الكبير في أسعار البنزين، الانتعاش الاقتصادي الطفيف الذي حققه الاقتصاد الأميركي ما يمكن أن يبدد أمال الرئيس الأميركي باراك أوباما في الاحتفاظ بمنصبه لفترة ثانية. وقد تمكن الاقتصاد الأميركي الذي أخذ في الانتعاش الضعيف بعد أربع سنوات من الركود، من تفادي الانعكاسات السلبية للزلزال والتسونامي اللذين ضربا اليابان، والثورات العربية وأزمة الديون الأوروبية المستمرة.

والآن وبعد أن بدأت معدلات البطالة في الانخفاض، وبدأ الاقتصاد في تحقيق نمو، يمكن أن يوجه ارتفاع أسعار النفط ضربة أخرى للاقتصاد الأميركي، الأكبر في العالم.

وخلال العام الماضي، ارتفعت أسعار النفط الخام والبنزين بسبب عدة عوامل من بينها التوتر في إيران وسوريا وليبيا ونيجيريا وجنوب السودان، والضغط على مصافي النفط وتزايد الطلب العالمي على الوقود.

وبالنسبة للأميركيين، فإن ذلك تترجم في ارتفاع أسعار البنزين بنسبة 12٫5%، أي من 3٫17 دولار للجالون العام الماضي إلى 3٫57 دولار للجالون اليوم، مما يعني ضغطاً مالياً على العائلات الأميركية.

ويرى الأميركي جوزيف لافورجنا، كبير الاقتصاديين في “دويتشه بنك”، أن ارتفاع أسعار الوقود هو “واحد من المخاطر الكبيرة على الاقتصاد هذا العام”. ويقدر لافورجنا وفريقه أنه مقابل كل سنت من الزيادة في سعر البنزين، فإن كلفة الوقود المستخدم منزلياً تزداد بنحو 1٫4 مليارات دولار. ويذهب معظم هذا المبلغ إلى الخارج بدلاً من أن يصب في الاقتصاد الداخلي.

وبدأت مؤشرات تظهر على أن ارتفاع أسعار النفط بدأ يهز ثقة المستهلكين. وطبقاً لمعهد “جالوب” وغيره من معاهد استطلاعات الرأي، فإن الثقة في الاقتصاد بدأت تتراجع بعد سلسلة من المكاسب المشجعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا