• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يساعد الدول على استعادة القوة التنافسية

انخفاض الأسعار يضاعف مخاوف الانكماش في منطقة اليورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 فبراير 2015

حسونة الطيب

ترجمة: حسونة الطيب

انخفضت أسعار المستهلك في دول منطقة اليورو بعددها البالغ 19 دولة في يناير للشهر الثاني على التوالي، بالمقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية. وتعضد هذه البيانات مخاوف دخول المنطقة في فترة مستدامة من الأسعار الضعيفة أو المتدنية، التي ربما ينجم عنها ركود اقتصادي أو زيادة في معدلات البطالة.

وتتباين وجهات نظر الخبراء الاقتصاديين، حول مدى مبررات هذه المخاوف. ويرى البعض أن كافة دول المنطقة تعاني من الركود منذ عدد من الأشهر، بينما يعتقد البعض الآخر أن تراجع الأسعار فيه فائدة للمستهلكين وليس هناك سبب يدعو للقلق.

ويُعد الانكماش الذي هو بمثابة حلقة مفرغة من تراجع العائدات التجارية والأجور وارتفاع معدلات البطالة، مؤشراً للمشاكل الاقتصادية المعقدة. ومرت الولايات المتحدة الأميركية بحالة الانكماش إبان حقبة الكساد الكبير وألمانيا قبل استيلاء هتلر عليها، بينما لا تزال اليابان تحاول الخروج من حلقة الانكماش التي بدأت في تسعينيات القرن الماضي.

ومخاوف التضخم، سبب كاف لدخول البنك المركزي الأوروبي في برنامج ضخم لشراء السندات، أملاً في إنعاش اقتصاد منطقة اليورو المتعثر والوصول بمعدل التضخم قريباً من النسبة التي يستهدفها بأقل من 2%.

وتراجعت أسعار المستهلك في منطقة اليورو بنحو 0,6% في يناير، بالمقارنة مع السنة الماضية متساوية مع الانخفاض الذي شهدته في يوليو 2009 خلال الأزمة المالية العالمية. ويقول بعض الخبراء الاقتصاديين، إن التراجع المتوسط في الأسعار في منطقة اليورو حالياً والناتج عن انخفاض أسعار النفط، ظاهرة حميدة وربما مفيد أيضاً. ويقول جورج كريمر، مدير كوميرز بنك في فرانكفورت:«يعتبر الانكماش واحداً من أكثر المفردات التي يسيئ الناس استخدامها في التاريخ الاقتصادي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا