• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

إهداء درع السلام لـ «أم الامارات»

الشيخة فاطمة تستقبل عضوات طواف من أجل السلام الأحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 فبراير 2013

دبي (الاتحاد) - يختتم طواف الدراجات الهوائية للنساء من أجل السلام، جولته العالمية في إمارات الدولة صباح الأحد المقبل في محطته الأخيرة بالعاصمة أبوظبي، بزيارة مرتقبة إلى قصر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، حيث تقوم ديتا ريجان المرشحة لجائزة نوبل للسلام رئيسة جمعية ركوب الدراجات للنساء من أجل السلام واللجنة المنظمة للطواف بتقديم الدرع لسموها نيابة عن عضوات الطواف وعددهن 250 اللائي يمثلن 32 دولة من مختلف قارات العالم تقديراً لدور سموها في دعم المرأة والطفولة والارتقاء بمكانتها على المستويين المحلي والخارجي كنموذج فريد يحظى بتقدير عالمي.

وتستضيف الإمارات للمرة الأولى الطواف العالمي السادس الذي انطلق من دبي السبت الماضي بعد مراسم حفل افتتاحه المتميز الذي أقيم على مسرح الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.

من جانبه، أعرب إبراهيم عبدالملك محمد الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن بالغ فخره واعتزازه بأن يكون تتويج هذا الحدث العالمي الكبير بزيارة مرتقبة للوفود المشاركة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» لإهدائها «درع السلام» تقديراً لدورها الرائد والمتميز في تعزيز مبادئ السلام ودعم المرأة والطفولة وسعي سموها نحو الارتقاء بمستوياتها إنسانياً ومعنوياً ومجتمعياً ورياضياً.

وقال: «لاشك في أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تحظى بمكانة متميزة في المجتمع الدولي، كما أن أعمال سموها وإنجازاتها المجتمعية والإنسانية والخيرية، تعد إضافة إلى دعم العمل النسائي الرياضي والمجتمعي الذي يحظى باهتمام وتقدير على المستويين الداخلي والخارجي، وانتهز هذه الفرصة لأرفع لمقام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة فوز سموها بجائزة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية وما كان لها من أصداء عالمية واسعة.

وعن الطواف قال إبراهيم عبدالملك نفخر بأن نبعث من أرض الإمارات رسالة سلام ومحبة إلى العالم لنؤكد حرص قيادتنا السياسية على رعاية السلام وتعزيز مبادئ التواصل الحضاري، وأشار إلى أن اللجنة المنظمة حرصت على رسم خط سير مدروس للطواف بحيث يبرز أهم المعالم التي تنفرد بها إمارات الدولة سياحياً وتراثياً وحضارياً ولاسيما أن الطواف يضم 250 سيده من مختلف دول العالم وكان ينبغي اطلاعهم على اللوحة الجميلة التي رسمتها قيادتنا السياسية الرشيدة لها بعناية تعكس ما بلغته من تقدم ورقي، وأيضاً كان ينبغي إطلاع إعضاء الوفود المشاركين على ثقافة شعب الإمارات من خلال دمجهم في فعاليات مجتمعية وإنسانية وتراثية وحضارية في مختلف إمارات الدولة .

واختتم عبدالملك تصريحه بتوجيه الشكر إلى كافة الشركاء الذين ساهموا في إنجاح الحدث بداية من وزارة الداخلية والخارجية والصحة والهلال الأحمر والمركز الوطني للأرصاد الجوية وأجهزة الإعلام بالدولة وخارجها وبرنامج وطني، ووجه شكراً خاصاً لاتحاد الدراجات واللجنة المنظمة لهذا الحدث واهتمامهم بإخراج الحدث بهذه الصورة المشرفة، وهنأهم على نجاح الطواف متمنياً لهم المزيد من التوفيق والنجاح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا