• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أشاد بمساعدات الدولة للاجئين السوريين في بلاده

وزير الزراعة اللبناني: «الإغاثة الإماراتية» نموذج في التضامن مع القضايا الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 فبراير 2015

أبوظبي -وام

أبوظبي (وام)

أشاد معالي أكرم شهيب وزير الزراعة اللبناني بمساعدات دولة الإمارات للاجئين السوريين في لبنان والتي تساهم في تعزيز جهود بلاده لرعاية اللاجئين.

وأكد الوزير اللبناني خلال لقائه مؤخراً بمقر هيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهيئة أهمية الدور الذي تقوم به هيئة الهلال الأحمر بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة على الساحة اللبنانية عموماً، وعلى وجه الخصوص برامجها الحالية الموجهة للاجئين السوريين ومساندتها القوية للمتأثرين من الأحداث الدائرة في سوريا، ومساعدتهم على مواجهة ظروفهم الطارئة.

وشدد شهيب على حيوية البرامج الإغاثية التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر لمصلحة اللاجئين، خاصة في مجالات الإعاشة والإيواء والصحة وغيرها من مجالات الحياة الأساسية، مشيراً إلى أن الهيئة قدمت نموذجاً حياً في التضامن مع القضايا الإنسانية.

وقال الوزير اللبناني إن الجميع شاهدوا على الطبيعة أداء فرق هيئة الهلال الأحمر الإغاثية داخل الميدان وفي غمرة الأزمة حيث وجدناهم في الكثير من المواقع والمناطق التي تستضيف اللاجئي.

واستعرض اللقاء الوضع الإنساني الراهن للاجئين في لبنان والجهود المشتركة التي تبذل لتحسين واقعهم وتيسير حياتهم. ونقل معالي وزير الزراعة للمسؤولين في الهيئة رغبة وزارته في تعزيز مجالات الشراكة مع الهيئة في موضوع اللاجئين من خلال الاستفادة من المنتجات الزراعية اللبنانية في برامج الهيئة الإغاثية، وتوفيرها من داخل لبنان بدلاً من جلبها من الخارج.

وأشار معاليه إلى أن هذه الخطوة لها أبعاد كثيرة، حيث تعتبر المنتجات الزراعية اللبنانية أقل تكلفة من تلك التي تجلب من الخارج، ويسهل إيصالها للاجئين في وقت وجيز بجانب كونها تمثل دعماً مباشراً وتشجيعاً للمزارع اللبناني البسيط، من خلال تسويق منتجاته في ظل الكساد السائد بسبب الأحداث الجارية في المنطقة.

من جانبه أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي اهتمام قيادة الدولة الرشيدة بالأوضاع الإنسانية الراهنة للاجئين السوريين وحرصها الشديد على تحسينها والحد من تداعياتها وتأثيرها المباشر عليهم، مشيراً في هذا الصدد إلى المتابعة المستمرة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لأوضاع اللاجئين وتوجيهاته الدائمة بتعزيز البرامج التي توفر لهم خدمات أساسية وتعينهم على التغلب على الصعوبات الحياتية التي يواجهونها. وشدد الفلاحي على استمرار جهود الهيئة الإنسانية على الساحة اللبنانية التي لا تزال تواجه تحديات إنسانية بسبب الظروف الراهنة في المنطقة، لافتا إلى أن ما تقوم به الهيئة من جهود هو واجب عليها تجاه الأشقاء الذين عانوا كثيراً بسبب الأزمات الإنسانية المتلاحقة.

وأكد أن زيارة الوزير اللبناني تفتح مجالات أرحب للتعاون والتنسيق في المجال الإنساني وتضافر الجهود من أجل مستقبل أفضل للأوضاع الإنسانية في لبنان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض