• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

بريطانيا تراجع تدابير تأمين الحدود قبل «أولمبياد لندن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

لندن (رويترز) - قالت بريطانيا إن حرس الحدود سيتبع قيادة منفصلة قبل الدورة الأولمبية التي تستضيفها لندن، بعد تقرير مهم كشف أن مئات الآلاف دخلوا إلى البلاد من دون الخضوع لإجراءات تفتيش أمنية كاملة.

وتتعرض السلطات لضغوط لتأمين الحدود البريطانية مع استعداد البلاد لوصول 700 ألف زائر إضافي، لمشاهدة المباريات التي تجري في يوليو وأغسطس، وأثار التقرير الذي طلبت الحكومة إعداده تساؤلات حول قدرة حرس الحدود على التعامل مع الزيادة الكبيرة في عدد الزوار. وقالت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي أمس الأول أمام البرلمان إنها ستفصل حرس حدود المملكة المتحدة وقوامه 7000 فرد عن إدارة الحدود، وتضعه تحت قيادة ضابط شرطة كبير، وقالت إن التهاون في إجراءات الفحص والمضاهاة بقائمة بأسماء المجرمين والمتشددين المشتبه بهم أمر غير مسموح به وغير مقبول على الإطلاق.

وقال التقرير “الاختبار الاساسي هو إمكانية تطبيق ذلك خلال فترات يتضخم فيها حجم الركاب وخلال دورة الألعاب الأولمبية والأولمبياد الخاص”، وخلص التقرير إلى أنه في الفترة بين عامي 2007 و2011 لم يلتزم حرس الحدود بالفحوص المتعلقة “بمؤشر التحذيرات” في التعامل مع نحو 500 ألف أوروبي وصلوا بقطارات يوروستار التي تربط بريطانيا وفرنسا، كما أوقف العمل بفحوص أمنية أخرى من دون موافقة على المستوى الوزاري، وشمل ذلك مطار هيثرو، حيث سمح الحراس بدخول طلاب من دول لاتشكل تهديداً كبيراً على الرغم من عدم حصولهم على تصريح الدخول المطلوب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا