• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

دوري أبطال أوروبا

إنتر يتحدى مارسيليا في «فيلوردروم» و «البايرن» يخوض امتحان بازل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

نيقوسيا (ا ف ب) - يدخل إنتر ميلان الإيطالي إلى مباراة اليوم مع مضيفه مرسيليا الفرنسي في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وهو يدرك بأن مصير مدربه كلاوديو رانييري أصبح في مهب الريح، فيما يأمل بايرن ميونيخ الألماني تجنب مصير مانشستر يونايتد الإنجليزي عندما يحل ضيفاً على بازل السويسري.

على “ستاد فيلوردروم”، يجدد رانييري الموعد مع مدرب مرسيليا ديدييه ديشان، وهو يبحث عن تحقيق ثأره من الأخير، لأن لاعب وسط يوفنتوس السابق كان تسبب بإقالته من منصبه في تشيلسي الإنجليزي قبل 8 أعوام، عندما قاد فريقه السابق موناكو للفوز على الفريق اللندني في نصف نهائي دوري أبطـال أوروبـا لموسم 2003 - 2004 (5 - 3 بمجموع المباراتين)، قبل أن يخسر في النهائي أمام بورتو البرتغالي.

وشدد ديشان على أن مواجهة اليوم ليست بينه وبين رانييري بل بين مرسيليا وإنتر، معتبراً بأن الفريق الإيطالي هو الأوفر حظاً لمواصلة المشوار في المسابقة على الرغم من النتائج المتقلبة التي حققها هذا الموسم. وأضاف ديشان “نحن لسنا من مستواهم نفسه لكننا نملك فرصة للتأهل، إنتر بين أكبر سبعة أو ثمانية أندية في أوروبا، والتي هدفها الدائم الفوز بدوري أبطال أوروبا، هدفنا كان التأهل إلى الدور ثمن النهائي وإذا حققنا نتيجة أفضل من ذلك، فحينها سنتخطى طموحاتنا”.

وعن رغبة رانييري بتحقيق ثأر عمره ثمانية أعوام، قال ديشان “لا اعتقد أن هناك شيئاً اسمه الثأر في كرة القدم، هناك تاريخ، ما حصل قد حصل، وصبت النتيجة بشكل جيد بالنسبة لي، وبشكل أسوأ بالنسبة له، والآن هناك فصل جديد، اعتقد أن هذا الأمر يعبر عن رأيي ورأيه أيضاً، هناك احترام كبير بيننا، والأمر لا يتعلق برانييري ضد ديشان بل بمرسيليا ضد إنتر”. وسيكون الخطأ ممنوعاً على إنتر في هذه المواجهة الثانية مع مرسيليا على الصعيد القاري بعد تلك التي جمعتهما عام 2004 في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي حين فاز الفريق الفرنسي ذهاباً وإياباً بنتيجة 1 - صفر، وذلك لأن رانييري أصبح في وضع حرج للغاية بعدما فشل فريقه في الخروج فائزاً في أي من مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري المحلي، حيث خسر أربع وتعادل في واحدة، إلى جانب تنازله عن لقب مسابقة الكأس المحلية بخروجه من ربع النهائي على يد نابولي (صفر - 2).

وفي المقابل يقدم مرسيليا أداء جيداً على الصعيد المحلي إذ تمكن من شق طريقه إلى المراكز الخمسة الأولى بعد بدايته الصعبة جداً، وهو لم يذق طعم الهزيمة منذ 23 نوفمبر الماضي، كما أنه يقاتل على أربع جبهات، حيث بلغ نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة المحلية، وما يزال في مسابقة الكأس المحلية أيضاً.

ومن المؤكد أن ديشان يعرف الكرة الإيطالية تماماً، كونه توج بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا كلاعب مع يوفنتوس عام 1996، ثم أشرف على فريق “السيدة العجوز” لاحقاً، وقاده للعودة مجدداً إلى دوري الأضواء، بعد إنزاله إلى الدرجة الثانية، بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج، وهو يمني النفس أيضاً بتعزيز سجله المميز أمام إنتر بالذات، حيث خرج فائزاً في تسع مباريات من أصل عشر خلال فترة دفاعه عن ألوان “بيانكونيري”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا