• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«دبي للمعاقين» يتفاعل مع «شكراً خليفة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - استجابة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «شكراً خليفة» الهادفة إلى توجيه الشكر والتقدير والعرفان لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أقام نادي دبي للمعاقين مساء أمس الأول فعالية «شكراً خليفة من أسعد شعب لقائد الوطن»، وذلك بمقر نادي دبي للمعاقين، بحضور 200 لاعب ولاعبة من «فرسان الإرادة»، يتقدمهم البطلان الأولمبيان محمد خميس ومحمد القايد، وذلك تجاوباً مع المبادرة.

وجاءت فقرات الحفل بسيطة، بدأت بالسلام الوطني، ثم كلمات حب من قبل لاعبي نادي دبي للمعاقين، تعبيراً عن مشاعرهم وحبهم لصاحب السمو رئيس الدولة، ثم فقرة قصيدة لشاعرة نادي دبي للمعاقين نورة الزرعوني. أعقب ذلك توزيع الجوائز على الفائزين برسم أفضل لوحة بهذه المناسبة، والتوقيع وكتابة عبارات الحب لصاحب السمو رئيس الدولة، ثم قطع «فرسان الإرادة» التورتة بهذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع.

وقال ثاني جمعة بالرقاد: «هذا أقل ما يمكن أن نقدمه للقائد والوالد صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تعبيراً عن المحبة والتقدير لسموه عن كل ما يقدمه لوطنه في صمت وهدوء، لكن الإنجازات واضحة وملموسة للجميع ولم يفرق سموه بين إمارة وأخرى، حيث أنعم الله علينا بحاكم يسهر من أجل راحة ورفاهية شعبه»، مشيراً إلى «أن الاحتفالية ليست نابعة من مبادرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي فقط، لكن كذلك من الحب والتقدير الموجودين في أعماقنا وأعماق أولادنا المعاقين لقيادتنا الرشيدة، فبلدنا بلد الوفاء».

وقال ماجد العصيمي المدير التنفيذي لنادي دبي للمعاقين، إن النادي احتفل بمناسبة خاصة جداً عزيزة على قلوب الجميع، وعلى قلوب أبنائنا من فرسان الإرادة، لأغلى إنسان في الدولة صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مبيناً أن احتفال «فرسان الإرادة» يأتي استجابة لمبادرة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا