• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

وصل عدد المشتركين في خدماتها للمحمول إلى 32 مليوناً

177 مليون جنيه خسائر «موبينيل» خلال الربع الأخير من 2011

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

القاهرة (وكالات) - تكبدت الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول «موبينيل» خسارة قدرها 177 مليون جنيه خلال الربع الأخير من 2011، وذلك مقارنة بأرباح قدرها 342 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من 2010. وذكرت الشركة، في بيان أمس، أنها حققت إيرادات قدرها 2٫5 مليار جنيه خلال الربع الرابع من 2011، وذلك مقارنة مع 2٫7 مليار جنيه خلال الربع الرابع من 2010، فيما بلغ إجمالي إيراداتها عن العام المالي 2011 نحو 10٫18 مليار جنيه بتراجع نسبته 3٫7% مقارنة بالعام السابق. وأشارت إلى أنه باستثناء تأثير ارتفاع ضريبة الشركات ومراجعة حصة الأرباح الخاصة بالعاملين فإن صافى الدخل المجمع لعام 2011 كان سيصل إلى 111 مليون جنيه.

وأشارت «موبينيل» إلى أن أرباحها قبل حسم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك وصلت إلى 598 مليون جنيه خلال الربع نفسه متأثرة بتراجع إيرادات وارتفاع التكاليف التجارية والتي تم توجيهها من أجل المحافظة على قاعدة عملاء “موبينيل”. وقالت الشركة إن صافى الأرباح قبل حسم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك لعام 2011 وصل إلى 3٫25 مليار جنيه، مشيرة إلى أن إجمالي عدد مشتركيها وصل إلى 32٫9 مليون مشترك بنهاية 2011.

ووصل عدد مشتركي الهاتف المحمول بمصر إلى 83 مليون مشترك، بنسبة نفاذ بلغت 100%، كما بلغ عدد مستخدمي الإنترنت فائق السرعة إلى 29٫2 مليون مستخدم، بزيادة قدرها 1٫5 مليون مستخدم طبقاً لتقرير صادر عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية. من جهة أخرى، توقعت شركة “فرانس تليكوم” إنهاء صفقة شراء حصة شركة “أوراسكوم للاتصالات” في شركة “موبينيل”، البالغة نحو 30%، في غضون أسابيع قليلة من الآن، و”أن الاتفاق مع (أوراسكوم) سيكون مرضياً وليس عدائياً لجميع الأطراف، وسوف يأخذ في الاعتبار كل ملاحظات وموافقات الجهات الرقابية في مصر، بما في ذلك الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات ووزارة الاتصالات وهيئة الرقابة المالية وغيرها”، بحسب الشركة.

وقال مارك رينار نائب الرئيس التنفيذي لـ”فرانس تليكوم” المسؤول عن الأسواق الصاعدة، إن الاتفاق بين الشركتين سيتيح لـ”أوراسكوم” الاحتفاظ بنسبة 5% من الأسهم، والأهم أنها ستظل شريكاً استراتيجياً في “موبينيل” ولها حقوق التصويت السابقة نفسها في مجلس الإدارة وعدد المقاعد نفسه دون أي تغيير. وأكد أنه رغم أن شركة “فرانس تليكوم” ستكون مالكة لنسبة 95% من الأسهم، فإن إدارة شركة “موبينيل” ستكون من القاهرة وليس من فرنسا أو من أي دولة أخري وسيتم الاحتفاظ بهيكل الإدارة الحالي ونظام حوكمة الشركة نفسيهما دون أي تغيير، كما ستظل الشركة مدرجة في البورصة. وأشار إلى أنه رغم أن “موبينيل” يعمل بها 5000 موظف، فإن عدد العاملين الذين تم جلبهم من فرنسا لا يتجاوز 5 أفراد فقط، وسيظل هذا هو الوضع السائد بعد إبرام الصفقة، حيث تعتمد “فرانس تليكوم” دائماً على الخبرات الوطنية في إدارة الشبكات التي تملكها حول العالم وعددها 22 دولة. وأكد أن الخبرات الفنية المصرية متميزة جداً في هذا المجال، وأن “فرانس تليكوم” تؤمن تماماً بأهمية الشريك الوطني في مصر لإدارة “موبينيل” حتى لو قررت “أوراسكوم” الخروج من الشركة في أي وقت لاحق مستقبلًا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا