• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الجولة الرابعة لـ«جولف مينا» تختتم اليوم

شراكة إنجليزية على صدارة «رأس الخيمة كلاسيك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مايو 2016

رأس الخيمة (الاتحاد)

حقق الإنجليزيان زاين أسكتلند وكريج هينتون 5 ضربات تحت المعدل، بمجموع 67 ضربة ليتصدرا الترتيب في اليوم الأول لبطولة «رأس الخيمة كلاسيك» المحطة الرابعة في منافسات جولة الجولف في دول مينا «الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، التي تنظمها مؤسسة الجولف في دبي، وتعد من المبادرات الرائدة لهيئة الشيخ مكتوم للجولف.

ونجح الثنائي الإنجليزي في فرض تفوقهما على منافسات البطولة التي تختتم اليوم في نادي تاور لينكس، وتدشن دخول جولة الجولف في دول مينا، قائمة الجولات المانحة لنقاط في التصنيف الدولي للجولف في خطوة كبيرة للجولة التي انطلقت عام 2011، وأبرزت الجهود الإماراتية لنشر وتطوير رياضة الجولف على المستويات كافة وتحديدا في المنطقة.

وأكد ميليز تونيكليف التفوق الإنجليزي في اليوم الأول من المنافسات، حينما انفرد بالمركز الثالث، بعدما حقق 4 ضربات تحت المعدل بمجموع 68 ضربة، فيما تشارك 8 لاعبين في المركز الرابع من بينهم الهندي ريحان توماس المقميم في الدولة والذي ينافس في فئة الهواة، برصيد 3 ضربات تحت المعدل لكل لاعب، في يوم حافل بالندية بعدما نجح 25 لاعبا بمعادلة أو كسر حاجز المعدل العام الواقع 72 ضربة.

وجاء حلول ريحان توماس بالمركز الرابع في الترتيب العام، ليمنحه ذلك صدارة ترتيب فئة الهواة، متقدما على البرازيلي تياجو لوبو الذي سجل ضربتين تحت المعدل بمجموع 70 ضربة، وجاء ثالثا السعودي عثمان الملا الذي حقق ضربات مساوية للمعدل العام بمجموع 72 ضربة، ليتصدر ترتيب فئة الهواة على صعيد اللاعبين العرب ضمن جائزة هيئة الشيخ مكتوم المخصصة للاعبين العرب في البطولات.

وعبر الإنجليزي زاين أسكتلند، عن رضاه بالأداء العام، وقدرته على انتزاع صدارة الترتيب، وقال: مشاركتي كمتصدر للترتيب العام يزيد المسؤولية لتقديم أداء جيد، حاولت أن ألعب بتركيز بالمضرب الحديدي، وأحقق ضربات طويلة المدى بدقة عالية، وهو ما ساعدني على إنجاز المهمة بهذه الطريقة الجيدة.

من جانبه، أوضح الهندي ريحان توماس، البالغ من العمر 16 عاما، أن التواجد في الإمارات منحه القدرة على ممارسة الجولف وتطوير أدائه فيها، وقال: المشاركة في هذا النوع من البطولات السبيل الوحيد نحو اكتساب الخبرة والتحول للاحتراف في المستقبل، نحن محظوظين للغاية بوجود جولة الجولف في دول مينا، يجب أن يستفيد منها كافة اللاعبين في الدولة والمنطقة.

وتابع: لعبت بتركيز عال، وحاولت تجنب الوقوع في الأخطاء بشكل مبكر، وهو ما زاد من ثقتي مع مرور الجولة الأولى، حتى تمكنت من إنهاء المسلك بالشكل الذي أردته، النزول تحت حاجز المعدل يعد دائما مؤشراً إيجابياً يمكن البناء عليه في اليوم التالي. يذكر أن النسخة الحالية لجولة الجولف في دول مينا، تشهد زيادة عدد البطولات إلى 20 بطولة مع انضمام العديد من الدول للجولة التي تقام منافساتها في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة وعجمان، والعديد من الدول العربية منها مصر والكويت والسعودية والمغرب وسلطنة عمان، إلى جانب إسبانيا وجنوب أفريقيا وتايلاند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا