• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

أقامه مستشفى دبي لـ 30 طفلاً

حفل ترفيهي لـ «الأطفال الخدج» بعد بلوغهم عامهم الثالث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

سامي عبدالرؤوف

نظم مستشفى دبي أمس حفلاً ترفيهياً لـ”30” طفلاً، من الذين تمت ولادتهم بوحدة العناية بالأطفال الخدج، وأتموا عامهم الثالث، وهم يتمتعون بصحة جديدة. وهؤلاء الأطفال تعرضوا للمعاناة في الفترة الأولى بعد ولادتهم مبكراً، أي قبل الأسبوع 38 من تاريخ الحمل، إلا أنهم تحولوا إلى حلم وأمل المستقبل لذويهم، بعد أن تجاوزوا صعوبات مابعد الولادة.

واشتمل الحفل، الذي ينظم للمرة الأولى على مستوى هيئة الصحة بدبي، على عدد من الأنشطة والفعاليات الترفيهية الهادفة إلى إدخال البهجة والسعادة إلى قلوب الأطفال، وتم إعداد مجسمات لبيوت “السنافر” لإتاحة الفرصة للأطفال للاستمتاع باللعب واللهو، والتقاط الصور مع هذه الشخصيات المحببة إلى قلوبهم.

كما تضمن الحفل، الذي نظمته وحدة العناية بالأطفال الخدج، بالتعاون مع شعبة الخدمات الاجتماعية، على عروض مميزة قدمتها الشخصيات الكرتونية المحببة للأطفال “السنافر”، وكذلك قطع “كيكة الحفل”، وتوزيع الهدايا على الأطفال.

وقالت استيفي روز، إحدى الأمهات، التي كان ابنها من الأطفال الخدج: “مرت أيام صعبة عليَّ، وعلى زوجي حين أبلغوني أن طفلي لابد أن يوضع في الحضانة لمدة قد تصل إلى 15 يوماً، لأنه ولد قبل الوقت الطبيعي”.

وأضافت: لقد شعرت بالألم والحزن لابتعاد طفلي عني بمجرد أن ولدته، لكنه الآن أكمل عامه الثالث، وتحول إلى حلم جميل نتمنى له مستقبلاً رائعاً”. وقد ساعدت وحدة الأطفال الخدج بمستشفى دبي، في تحقيق أحلام الوالدين بتجاوز مواليدهم مضاعفات الولادة مبكراً، بفضل الخدمات والرعاية الصحية المقدمة لهم.

وتقول الدكتورة ليلى مطر المهيري، رئيس وحدة العناية الخاصة بالأطفال الخدج بمستشفى دبي، إن معظم هؤلاء الأطفال ولدوا ابتداء من الشهر السادس للحمل، وهؤلاء تكون فرصهم في الحياة قليلة، إلا أن الوحدة عملت على تجنيبهم مضاعفات الولادات والإعاقات البدنية والعقلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا