• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فعاليات متنوعة تجذب زوار قسم البيئة الصحراوية

كرم الضيافة.. تراث إماراتي حاضر بقوة في قصر الحصن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

خديجة الكثيري

شهد مهرجان قصر الحصن الذي يختتم أعماله غدا إقبالا كبيرا من الجماهير .ويتيح المهرجان الفرصة أمام الزوار لدخول الحصن والمجلس الاستشاري الوطني السابق وأقسام مختارة من مبنى المجمع الثقافي، فضلا عن تفقد أقسام المهرجان المختلفة وفي مقدمتها البيئة الصحراوية حيث تظل الصحراء المكان الشامخ والشاهد على صبر الأجداد وتحملهم قسوة العيش في الماضي.

ويستعيد الزوار وبخاصة من كبار السن هذه الأجواء في فعاليات المهرجان ، حيث يستعرض قسم للبيئة الصحراوية، ملامحها ورحابتها ما تحتويه من مظاهر ومناظر العيش البسيط، تعكس جانبا من تراث الدولة وثقافتها الإماراتية، التي لا تزال حاضرة بقوة لدى الشخصية الإماراتية وفي مقدمتها كرم الضيافة.

وينتقل الزائر لقسم البيئة الصحراوية، بين جنبات الحياة في الماضي وما تعكسه من معان وقيم انعكست في حياة البدو قديما، ولازلنا إلى يومنا نستلهم معانيها ونعتز بالتمسك بها.

ويؤكد سلمان القحطاني أحد أعضاء اللجنة المنظمة للمهرجان، تزايد عدد الزوار هذا العام وتنوعهم، مشيرا الى أن بعضهم جاء خصيصا من دول الخليج المختلفة لحضور المهرجان والاستمتاع بفعالياته الجميلة.

ضيافة الصحراء

وبين جنبات هذه البيئة الصحراوية يستمتع الزوار بضيافة عربية مميزة يشهد التاريخ على أصالتها، كانت ولازالت سيدة الضيافة في كل محفل وزيارة، وهي القهوة، التي تمنح الزوار فرصة لتجربة التقاليد المشتركة في تناولها، التي تجسد جوانب من الكرم العربي وقيم المجتمع الراسخة في عمق التراث الإماراتي، فضلا على إطلاعهم على أدوات ومراحل وطرق إعداد القهوة العربية الأصيلة بوساطة المختصين، والتي تتضمن تحميص البن، وطحنه، وتحضيره بأدواته الأصلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا