• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المسح على اللزق أثناء الوضوء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

محمد يونس

الواجب في الوضوء بالنسبة لصديقتك غسل الأعضاء وعند الوصول إلى المكان الذي فيه اللزق وإبرة العلاج (الكانيولا) فإنَّ الواجب إزالتها إن أمكن، فإن لم يمكن نزعها بسبب العلاج فإنها تمسح عليها وعلى اللزق وتكمل الوضوء ولاحرج عليها في ذلك إن شاء الله، وهذا حكم كل الضمادات، وبذلك يصح الوضوء والصلاة سواء كان الحدث أصغر أم أكبر ثم تصلي، قال العلامة الحطاب رحمه الله: «من كان في أعضاء وضوئه جرح وهو محدث الحدث الأصغر أو في جسده جرح وهو محدث الحدث الأكبر، فإن قدر على غسل الجرح من غير ضرر وجب عليه غسله في الوضوء والغسل، وإن خاف من غسله بالماء، ضرراً، أو زيادته، أو تأخير برء فله أن يمسح على ذلك العضو مباشرة، فإن خاف من وصول البلل إليه في المسح ضرراً كما تقدم فإنه يجعل عليه جبيرة ثم يمسح على الجبيرة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا