• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هذا الاسبوع

ومتى التغيير في الكرة المصرية؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مايو 2016

حسن المستكاوي

يحلم وسط كرة القدم في مصر بتغيير في إدارة شؤون اللعبة، من خلال انتخابات تأتي بشخصيات جديدة، ولكنه حلم بعيد المنال على ما يبدو، فالمسالة عبارة عن مباراة تنس طاولة بين سمير زاهر ورفاقه، وبين المهندس هاني أبوريدة ورفاقه الذين هم رفاق سمير زاهر.. والأخير منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي يعد لاعباً أساسياً في فريق اتحاد كرة القدم.. وهو في أحيان يكون ظاهرة، إذ أنه يجلس احتياطياً مع أنه اللاعب الأساسي ، وهذا هو حاله في هذه الأيام التي تشهد استعدادات للانتخابات المقبلة، وبتوقعات تشير إلى نجاح هاني أبوريدة بلا منافسة حقيقية.

تذكرت انتخابات اتحادنا الموقر، حين أعلنت نتيجة انتخابات اتحاد الكرة الإماراتي، والتي أسفرت عن فوز مروان بن غليظة، بعد مباراة ديمقراطية رائعة مع يوسف السركال، رئيس الاتحاد الأسبق، وصاحب إنجازات مسجلة للكرة الإماراتية. وكانت النتيجة 19 صوتاً لمروان بن غليظة مقابل 15 صوتا للسركال.. وفور انتهاء الانتخابات وظهور النتيجة، انتهت المباراة الديمقراطية، وهنأ من خسر المنصب من فاز به.

تعجبني تجارب الإمارات في شتى مناحي الحياة، وأرى دائماً أن كل نشاط إنساني في أي دولة هو صورة عن مجموعة أنشطة.. فقد قطع اتحاد الكرة في الإمارات خطوات إيجابية في السنوات الماضية، سواء من جهة تنظيم المسابقات المحلية وإداراتها، أو سواء من جهة مشاركات المنتخبات، وإعداد جيل جديد من اللاعبين، وأهم ما حققه الاتحاد الإماراتي تحت قيادة السركال أن تعريف الكرة الإماراتية كان واضحاً، فهي الأندية والمسابقات المحلية والحكام والتدريب والمؤتمرات العلمية والاتصال بالعالم.

وعلى الرغم من عراقة اتحاد كرة القدم في مصر، وتاريخه في إدارة مسابقات منذ العشرينيات من القرن الماضي، فإن الاتحاد شهد في السنوات الثلاثين الأخيرة صراعا انتخابياً بات صداعاً انتخابياً، فالهدف هو الفوز بالعضوية، دون إجراء إصلاحات بديهية وضرورية.. ولن أكرر هنا أوجه الإصلاحات، إلا أن القضية بوضوح هي الأشخاص قبل اللوائح والقوانين، وهى إعلاء المصلحة العامة بفكر جديد يدير شؤون اللعبة الشعبية الأولى في مصر.. فما زلنا ننتظر تأسيس رابطة الأندية المحترفة، وبدء دوري المحترفين، وتنظيم عمليات دخول وخروج الجماهير.. مازلنا ننتظر !

مبارك فوز مروان بن غليظة برئاسة الاتحاد.. ومبارك للجمعية العمومية التي اختارت، وعقبال اتحاد الكرة المصري لعله يشهد في الألفية الثانية من القرن الحادي والعشرين رئيساً جديداً وتغييراً ما!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا