• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المآتي مؤهلة لاستضافة أولمبياد 2022 الشتوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

المآتي (أ ف ب)

اعتبر رئيس لجنة التقييم التابعة للجنة الأولمبية الدولية أن العاصمة الكازاخستانية المآتي مؤهلة لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 2022 برغم المشاكل الاقتصادية التي يمر بها هذا البلد. ويأتي كلام رئيس اللجنة الروسي الكسندر زوكوف بعد يومين من دعوة الحزب الحاكم في كازاخستان برئاسة الرئيس نور سلطان نازاربايف إلى انتخابات مبكرة آملا بمعالجة الأزمة الاقتصادية في هذا البلد الغني بالنفط.

وتتنافس بكين والمآتي على استضافة الأولمبياد الشتوي عام 2022 بعد انسحاب جميع المدن الأوروبية الأخرى التي تقدمت بطلباتها وهي ستوكهولم وكراكوف (بولندا) ولفيف (أوكرانيا) وأوسلو لأسباب مختلفة منها اقتصادية أو عدم رغبة سكان هذه المدن في ذلك. ورفض زوكوف الحديث عن أي «مقارنة» بين ملفي المآتي وبكين، معتبرا أن العاصمة الكازاخستانية «مرشحة ومؤهلة» للاستضافة. وأوضح زوكوف الذي ترأس اللجنة المنظمة لأولمبياد سوتشي الشتوي مطلع العام الماضي أن الألعاب يجب أن تدر أرباحا على كازاخستان.

من جهة أخرى، وبعد القرارات الأخيرة للجنة الأولمبية الدولية بعدم إرهاق الدول المضيفة للألعاب بميزانيات كبيرة وبمنحها مرونة كبيرة في الاستضافة، كشف رئيس لجنة ملف المآتي اندري كوريوكوف أن إعلانا سيصدر في الأسابيع المقبلة بتخفيض الميزانية بعد أن تمت المبالغة في تقدير متطلبات اللجنة الأولمبية الدولية.

يرتكز ملف المآتي على البنية التحتية التي تم تجديدها عام 2011 لإقامة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية، في حين أن بكين تعول على خبرتها بعد تنظيمها دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2008. وستحتضن مدينة بيونج تشانج الكورية الجنوبية النسخة المقبلة عام 2018. وتحتضن آسيا ثلاث دورات أولمبية متتالية، فبعد بيونج تشانج 2018، تستضيف طوكيو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2020، ثم بكين أو المآتي الأولمبياد الشتوي في 2022. ويعلن اسم المدينة الفائزة في الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الدولية في 31 يوليو المقبل بكوالالمبور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا