• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الفريق الطلابي قهر محترفي فوال وأفيردا تشالنج

مفاجأة «الثانية» لـ «الطواف العربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

مسقط (الاتحاد)

حظيت المرحلة الثانية من الطواف العربي للإبحار الشراعي «إي.أف.جي» منافسات حامية للسيطرة على المراكز الأولى، انتهت بمفاجأة ثقيلة بفوز فريق ديلفت تشالنج الطلابي من جامعة دلفت للتكنولوجيا بقيادة الربان ووتر سونيما البالغ من العمر 20 عاماً بالمركز الأول على حساب عدد من المحترفين، في حين جاء فريق البحرية السلطانية العمانية ثانياً، وحل فريق بيين فوال السويسري ثالثاً.

وتعد المرحلة الثانية من السباق أكثر الجولات تحدياً نظراً لطول المسافة البالغة 172 ميلاً، علاوة على التيارات الهوائية الضعيفة التي تنعدم تماماً في بعض الأحيان خلال الليل، ويصاحبها نشاط في التيارات المائية التي تأخذ القوارب إلى الخلف، إضافة إلى انتشار شباك الصيد والسفن الراسية في مسار القوارب، مما اضطر لجنة التحكيم إلى إنهاء المرحلة في وقت مبكر عند البوابة الأولى المتاخمة لباب فك الأسد في شبه جزية مسندم، والاكتفاء بالنتائج عند تلك النقطة.

وعن هذا القرار يقول جيل تشيروري، المدير السابق: «الظروف لم تكن مواتية لإكمال المرحلة، حيث كانت السلامة أحد أهم العوامل التي دعت إلى إنهائها، فقد كانت التيارات المائية تجرف القوارب باتجاه الصخور بسرعة تتراوح ما بين 3 و4 عقود في ظل انعدام التيارات الهوائية. وهو ما كان يعني خروج أكثر من نصف القوارب نتيجة استنفادها الوقت المحدد لإنهاء السباق».

ويحصل البحارة على قسط من الراحة في رأس الخيمة، قبل أن تنطلق المرحلة الثالثة لمسافة 53 ميلاً بحرياً من إمارة رأس الخيمة إلى نادي زوارق شاطئ دبي في إمارة دبي، وبالرغم من قصر المسافة والإبحار خلال ساعات النهار، فإنها ستشهد منافسة حامية، إذ يتعين على البحارة أن يبقوا يقظين طوال الوقت لتجنب المرور فوق شباك الصيد التي تكثر في هذه المرحلة التي يُعد الفوز بها بعد كل هذه التحديات العصيبة والمنافسات الحامية إنجازاً كبيراً. أما فريق بيين فوال السويسري الذي يضم كثيراً من المحترفين رغم قلة خبرته في هذه المياه العربية، فإنه استطاع دخول البوابة الأولى من المرحلة والحلول في المركز الثالث، تبعه خصمه اللدود مارسيل هريرا في فريق أفيردا، الذي اكتفى بالمركز الرابع عند ختام هذه الجولة، تاركاً وراءه فريقي أفيردا خامساً، والثريا النسائي سادساً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا