• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

خلال لقاء جديد مع رئيس الوزراء ناريندرا مودي

ماكرون: فرنسا تريد رؤية الهند «شريكاً استراتيجياً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2018

نيودلهي (أ ف ب)

ضاعف إيمانويل ماكرون أمس في نيودلهي المبادرات والتصريحات الودية حيال الهند، ساعياً إلى جعل فرنسا «بوابة دخول» للدولة العملاقة في جنوب آسيا إلى أوروبا.

وقال الرئيس الفرنسي، اليوم السبت، في العاصمة الهندية، خلال لقاء جديد مع رئيس الوزراء ناريندرا مودي، إن «مغزى هذه الزيارة هو أن نجعل من الهند شريكنا الاستراتيجي الأول في المنطقة، وأن تصبح فرنسا شريككم الاستراتيجي الأول في أوروبا، وأبعد من ذلك في الغرب».

وعلى الرغم من كل خلافاتهما، قال ماكرون الذي لا يخفي طموحه انتهاز فرصة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لتحل باريس محل لندن كشريك استراتيجي مميز لنيودلهي في أوروبا، إن الهند وفرنسا «لديهما الاهتمامات نفسها والرؤية نفسها للعالم»،

وبانتظار تحقيق ذلك، فازت باريس بعدة عقود اقتصادية جديدة أبرزها عقد بقيمة 12 مليار يورو فازت به مجموعة «سافران» لصناعة الطائرات وشركاؤها لتزويد الشركة الهندية للرحلات المتدنية الأسعار «سبايس جيت» بمحركات طائرات وصيانتها.

ولم يعلن عن أي عقد جديد في مجال الدفاع منذ بيع الهند 36 طائرة مطاردة من طراز «رافال» وست غواصات من طراز «سكوربين» عام 2016، وتأمل فرنسا في بيع مقاتلات وغواصات جديدة للهند التي باتت المشتري الأول للأسلحة في العالم.

غير أن الوفد الفرنسي أعلن عن «تقدم مهم» في مشروع بناء محطة نووية بستة محركات من الجيل الثالث في جايتابور على ساحل جنوب غرب الهند. وأعلن الإليزيه «نأمل في توقيع العقد نهائيا قبل نهاية العام» في هذا الملف قيد التفاوض منذ عقد.
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا