• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

خلال حضوره قداس «عيد القيامة المجيد» في كاتدرائية الأرثوذكس المصريين بأبوظبي

نهيان بن مبارك: الإمارات سباقة في نشر السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مايو 2016

أبوظبي (وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ستبقى دوماً سباقة ورائدة في تحقيق التلاقي والتواصل والتقارب بين جميع الأديان، والسعي لنشر التعاون والمحبة والسلام في ربوع وطننا العربي والعالم.

جاء ذلك في كلمة معاليه خلال قداس الاحتفال بـ«عيد القيامة المجيد» في كاتدرائية الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين بأبوظبي الليلة قبل الماضية، بحضور فضيلة المستشار السيد علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية في وزارة شؤون الرئاسة، ووائل السيد محمد جاد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة، ووفد يمثل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف برئاسة محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة، إلى جانب ممثلين عن ديوان شؤون الرئاسة وديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي وأعضاء السفارة المصرية ورؤساء الطوائف المسيحية وأبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين.

وأعرب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عن أمله بأن يكون هذا العيد دائماً مناسبة روحية طيبة تتجسد فيها ومن خلالها المشاعر الإنسانية الرفيعة والنبيلة، ويتجلى فيها الحرص القوي على تأكيد قيم المحبة والأخوة والتعايش في أمن وأمان من أجل حاضر زاهر، ومستقبل مشرق بإذن الله.

وعبر معاليه عن بالغ سعادته بما يمثله الاحتفال بعيد القيامة المجيد من تجسيد صادق للروابط العميقة بين شعبي الإمارات ومصر، والحرص على تنمية هذه الروابط لمصلحة البلدين ومصلحة الأمة العربية جمعاء، وقال: «نحن في الإمارات نرجو دائماً أن يحفظ الله مصر، ونؤكد اعتزازنا وفخرنا بأن بلدينا الشقيقين ملتزمان قيادة وشعباً، بتعميق جسور الود والمحبة والتعاون، وأن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حريصة كل الحرص على تنمية علاقاتها مع الأشقاء، ومصر العزيزة بالطبع في المقدمة والطليعة دائماً».

وتقدم القس أنطونيوس ميخائيل باسم قداسة الأنبا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، وحكومة وشعب الإمارات، للسماحة الدينية التي يعيش في كنفها أقباط مصر وأبناء الطوائف المسيحية على أرض الإمارات، والسماح لهم بممارسة شعائرهم الدينية بكل حرية وأمان، مبتهلاً إلى الله العلي القدير أن تعم البركة والخير والسلام أرجاء أرض الإمارات وأرجاء الوطن العربي والمعمورة.

من جهته، نقل وائل جاد تهنئة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية بعيد القيامة المجيد إلى الجاليات القبطية المصرية بالخارج، مؤكداً أن مصر مثلت منذ فجر التاريخ، وعلى مدار العصور وتوالي الحضارات نموذجاً دينياً واجتماعياً وثقافياً فريداً، بل ونموذجاً ملهماً ومضيئاً للتسامح والوسطية والعيش المشترك في إطار الهوية المصرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض