• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م
  02:57    ترامب: سياسات ألمانيا التجارية والعسكرية "سيئة جدا" بالنسبة للولايات المتحدة         03:19     رئيسة وزراء اسكتلندا تدعو لاستفتاء على الاستقلال بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي         03:21     بابا الفاتيكان يؤجل زيارة لجنوب السودان وسط تقارير تحذر من الحالة الأمنية         03:28     ترامب: سلوك المانيا في ملفي التجارة والاطلسي "سيء جدا للولايات المتحدة"         03:39     الجامعة العربية تدين تفجيرات بغداد     

عدنان العبدلات المصنف 90 في الطب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ولد الطبيب وجراح الأعصاب الأردني عدنان العبداللات في مدينة السلط عام 1943. حصل على درجة البكالوريوس في الطب من جامعة دمشق عام 1967. وأصبح طبيباً في القوات المسلحة الأردنية عام 1968. وشارك في دورة في بريطانيا بين عامي 1972 و1974، وحصل بعدها على شهادة mrcp، ثم نال الزمالة من كلية الأطباء الباطنية الملكية البريطانية عام 1974. وأصبح أخصائياً باطنياً عام 1975.

شارك في دورة في أمراض الدماغ والأعصاب في المستشفى الوطني في لندن بين عامي 1978 و1979. وحصل على الشهادة العليا في الطب FRCPعام 1991.

وأصبح رئيس شعبة الأعصاب والدماغ في مستشفى مدينة الحسين الطبية بين عامي 1979 و1984. هو الآن عميد طبيب متقاعد في القوات المسلحة الأردنية.

واكتشف مرض «متلازمة العبداللات» وهو من أمراض الجهاز العصبي، بعد حصوله على درجة الدكتوراة في بريطانيا عام 1979. وحاز العبدللات، مستشار أمراض الدماغ والأعصاب، عدداً من الأوسمة منها ميدالية الكرامة، وإشارة الكفاءة الإدارية والفنية، ووسام الاستحقاق العسكري من الدرجة الثالثة.

وصنف برقم 90 على قائمة علماء الطب في العالم. وله أبحاث ودراسات علمية مختلفة. وشارك في ندوات طبية وعلمية داخل الأردن وخارجه.

ألقى العديد من المحاضرات في العديد من جامعات العالم.

وتمكن العبداللات من علاج مرضى زهايمر، بخليط من أدوية موجودة بالفعل ولم تكون تستخدم لهذا الغرض. وأكد أن هذا الأسلوب العلاجي يقلل أعراض المرض، ويشفي بعض الحالات. وأضاف أنه يعتمد على إعطاء المريض خليطاً من الأدوية تعمل على تنشيط الدماغ وإعادته إلى حالته الطبيعية، مضيفاً أنه نجح في علاج نحو 20 مصاباً بهذا المرض. ولفت إلى أن العلاج في بداية ظهور العلامات يعطي نتائج ممتازة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا