• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خطوات إماراتية للنهوض بحضرموت عقب تحريرها من الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مايو 2016

عدن (الاتحاد)

زار وفد من هيئة الهلال الأحمر مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، لتقييم أوضاع المدينة واحتياجاتها الإنسانية عقب طرد مسلحي تنظيم القاعدة الاسبوع الماضي في حملة أمنية نفذتها القوات الحكومية بمساندة من التحالف العربي على رأسها السعودية والإمارات. وعقد وفد الهيئة سلسلة من الاجتماعات مع قيادات السلطة المحلية في المكلا بحضور محافظ حضرموت اللواء أحمد سعيد بن بريك ومدراء المكاتب التنفيذية في المحافظة ، واستمع إلى جملة من الصعوبات التي تعترض عودة عمل الخدمات الرئيسية والمرافق الخدماتية المرتبطة بالمواطنين بشكل أساسي، بعد معاناة دامت عاما و22 يوما جراء سيطرة العناصر الإرهابية على المدينة.

وأكد وفد الهيئة على استعداد دولة الإمارات تقديم مساعدات إنسانية في إطار جهودها الرامية لإغاثة المتضررين في اليمن الشقيق من أجل النهوض من جديد، وأن هناك مساعدات عاجلة سيتم إرسالها إلى مدينة المكلا كمساهمة من الدولة في انتشال المرافق الخدماتية وإعادتها لمزاولة مهامها من جديد.

وأكد محافظ حضرموت،إن اللقاء ركز على مناقشة الاحتياجات الرئيسة التي تصب في خدمة أبناء المحافظة من كهرباء وصحة وتعليم وأمن وقضاء، مؤكدا إن هناك توجهات نحو التنمية والبناء من قبل السلطات المحلية بمساندة الأشقاء بما يضمن النهوض وتحقيق الأمن والاستقرار.

وأضاف « تم رفع عدد من المتطلبات الضرورية في عدة مجالات، إلى حكومة دولة الإمارات من أجل تقديم المساعدة والمساندة في توفيرها لإعادة تدوير عجلة التنمية داخل مناطق ساحل حضرموت وإصلاح ما خلفته الأزمة من أضرار بالمدن والقرى». وعبر مدراء المكاتب التنفيذية في المحافظة من أن الاجتماع بالجانب الإماراتي يمثل بداية لصفحة جديدة نحو إعمار ما خلفته العناصر الإرهابية من دمار خلال فترة حكمه البائد. وتواصل السلطات المحلية والأمنية في المكلا خطواتها لتطبيع الأوضاع في المدينة وتحقيق الأمن والأمان عبر تفعيل أجهزة الدولة المرتبطة بالمواطن وتأمين احتياجاته.

وعقد المحافظ اجتماعا بالسلطة المحلية وقيادة المنطقة العسكرية الثانية ومدراء المديريات، وأكد أن المرحلة الحالية استثنائية وتتطلب تظافر كافة الجهود الرسمية والشعبية بما يسهم في دعم الاستقرار الأمني والمعيشي، مضيفا «على أهمية استقرار الأوضاع الأمنية والخدماتية تعد من الالويات التي يتم العمل عليها عقب طرد عناصر الإرهاب من المدينة».

وأكد اللواء أحمد سعيد بن بريك « تم القضاء على المجاميع الإرهابية المنتمية لتنظيمي القاعدة وداعش وإن عودة هذه المجاميع مستحيلة، مضيفا « نعمل مع قوات التحالف على جمع معلومات مكثفة عن التنظيمات الإرهابية التي استوطنت ساحل حضرموت بسبب الظروف السياسية والأمنية التي شهدتها ولا تزال كثير من المدن اليمنية.

وأشار إلى إن ساحل حضرموت يعيش أوضاعا أمنية مستقرة لم يشهدها منذ زمن، في ظل حملة تعقب للعناصر الإرهابية أوكارها ومخابئها، حيث تم مداهمة خمسة مواقع لهذه العناصر في المكلا، وثلاثة في غيل باوزير، واثنين في الشحر، ما أسفر عن قتل وأسر العديد من الإرهابيين. من جانب آخر قال مصدر أمني في المكلا، إن خبراء متفجرات قاموا بإبطال عبوات ناسفة تم زرعها في مركز للشرطة في المدينة. وأضاف المصدر إن العناصر الإرهابية قامت بتفخيخ مركز شرطة حي عبود في المكلا بمتفجرات وعبوات ناسفة وإن قوات الأجهزة المختصة قامت بتفكيك تلك المتفجرات عقب تأمين المنطقة. واشار الى انه تم العثور على مواد خطرة واسلاك وموصلات كهربائية وصواعق وهواتف نقالة كانت موضوعة تحت مخلفات الأشجار وأكوام القمامة في المبنى مما يرجح بأن العناصر الإرهابية كانت تستخدمه لتجميع العبوات والمتفجرات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا