• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إضاءة الحدائق.. فن اللعب مع الظلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

خولة علي

دبي (الاتحاد)

الإضاءة من مستلزمات تصميم الحدائق وعناصرها الرئيسة، فهي تحولها إلى منتجعات غنية بالرومانسية توفر متنفساً لسكان المنزل ليجددوا طاقتهم بكل خصوصية. وعناصر الإضاءة ترسم أبعاد الحديقة ليلا بمنتهى الجاذبية، وكأنها مجموعة من التحف المضيئة التي تكسب الحديقة ثراء، إلى جانب وظيفتها في إنارة ثنايا المكان.

وحول هذه التقنية البديعة من الإضاءة، يشير ماهان بورغوربان، مدير التسويق بـ»فيوري روسو»: «الإضاءة عنصر مهم في المساحة الخارجية حيث تضيف إليها أبعاداً وسطوعاً، وتحافظ على التماثل البصري للممرات. كما تضيف وحدات الإضاءة لمسة جمال استثنائية على المكان، وبفضل الإضاءة الخافتة يعم جو مريح، يدعو إلى الاسترخاء.

ويضيف «خرجت الإضاءة عن شكلها التقليدي الرتيب لتظهر بأشكال وتصاميم رائعة ومنها ما هو مستوحى من الطبيعة الساحرة كمصباح على شكل زهرة بتصميم جذاب. ويمكن أن توضع بالقرب من بركة السباحة، أو تبقى عائمة على سطحها لتشكل لوحة فنية بديعة.

ويؤكد بورغوربان أن عملية توزيع الإضاءات في الحدائق يجب أن تقوم على منهج صحيح حتى يظهر المكان بالمظهر المطلوب، وعادة ما تتوافر الإضاءات بأشكال وأحجام مختلفة، حيث تعد الإنارات ذات الأحجام المتوسطة مثالية للممرات، كما إنها حلاً رائعاً لكل من المساحات الأمامية والخلفية أيضاً، فيما توزيع عدد من التحف المضيئة بالقرب من محطات الجلوس، وبرك السباحة، يضيف أجواء براقة ويحسن المزاج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا