• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

الهزيمة أمام الأوزبكي وقرار «الفيفا» أضعفا آماله

صحافة أستراليا تتجاهل منتخبها قبل مواجهة «الأبيض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

محمد حامد

تملك أستراليا تاريخاً كروياً جيداً على صعيد مشاركاتها في الدورات الأولمبية، فقد تأهلت إلى النهائيات في آخر 6 دورات أولمبية بداية من أولمبياد عام 1988، مروراً بدورة برشلونة عام 1992، والتي شهدت أفضل إنجاز للأستراليين بالحصول على المركز الرابع، ثم تواصل الحضور الأسترالي في أولمبياد أعوام 1996، و2000، و2004، وأخيراً 2008 في الصين، كما سبق للأولمبي الأسترالي أن شارك في دورة 1956 ليصل مجموع مشاركاته إلى 7 مرات، خاض خلالها 24 مباراة، محققاً الفوز في 7 مواجهات، والتعادل في 3 وتلقى 14 هزيمة، ولم يحصل على أي ميدالية أولمبية.

وعلى الرغم من التاريخ الأولمبي الكبير للكرة الأسترالية، إلا أن الجيل الحالي، لم يتمكن من تقديم ما يشفع له لمزاحمة الأبيض الأولمبي، أو المنتخب الأولمبي الأوزبكي للتأهل إلى نهائيات دورة لندن التي تقام صيف العام الجاري، فقد خاض الأستراليون 4 مباريات في مرحلة المجموعات، حققوا التعادل في 3 مواجهات بدون أهداف، أمام الأبيض الأولمبي، في سبتمبر الماضي، في مستهل مشوار المرحلة النهائية للتصفيات الآسيوية، ثم تواصلت سلسلة التعادلات أمام العراق، ثم في مواجهة أوزبكستان، قبل أن يتعرض للخسارة في مباراته الأخيرة أمام المنتخب الأوزبكي 0- 2 في طشقند، الأمر الذي يعني أن المنتخب الأسترالي لم يسجل أي هدف في 4 مباريات خاضها حتى الآن في مرحلة المجموعات.

وتسببت الهزيمة التي تلقاها الأولمبي الأسترالي أمام أوزبكستان قبل أسبوعين في إضعاف آماله في التأهل إلى أولمبياد لندن، وقالت الصحافة الأسترالية في حينه، إن أوريلو فيدمار المدير الفنـي للمنتخب للأولمبـي يواجـه مأزقاً كبيراً، في ظل تضاؤل الآمال في التأهل إلى الأولمبياد، حيث لم يتمكن فيدمار من استثمار الثقة التي حصل عليها من اتحاد الكرة في بلاده، بتعيينه في عام 2010 في إطار خطة تهدف إلى تكوين جيل شاب من المدربين يمكنهم قيادة المنتخبات الأسترالية في المستقبل.

وجاء قرار “الفيفا” الأخير بمنح الأبيض الأولمبي 3 نقاط على حساب العراق، بعد اعتبار الأخير خاسراً بنتيجة صفر - 3 نظراً لإقحامه اللاعب فيصل جاسم في التشكيلة على الرغم من حصوله على إنذارين، ليعمق من الوضعية الصعبة للأولمبي الأسترالي، وهو ما جعل صحيفة “هيرالد صن” تقول تعليقاً على هذه التطورات، إن آمال منتخبها تلقت ضربة قاسية بعد قرار “الفيفا”، والذي سبقه السقوط في طشقند، ليتقهقر الأسترالي إلى المركز الثالث في المجموعة، برصيد 3 نقاط، بينما يحتل الأبيض الأولمبي الصدارة برصيد 8 نقاط، يليه المنتخب الأوزبكي بالرصيد نفسه.

وقبل ساعات من مواجهته مع منتخبنا، لم تظهر علامات الاهتمام على الصحافة الأسترالية في متابعتها لأخبار منتخبها الأولمبي، حيث كان الاهتمام واضحاً بالدوري المحلي في أستراليا، وأخبار الأندية المحلية، فضلاً عن الاهتمام بدرجة كبيرة بالمنتخب الأول الذي يلاقي السعودية في 29 فبراير الجاري في تصفيات التأهل إلى كأس العالم.

وتشتهر أستراليا بمنح منتخباتها وأنديتها الرياضة والكروية المختلفة ألقاباً للشهرة، تتفوق في أغلب الأحيان على المسميات الأصلية، حيث يحظى المنتخب الأسترالي الأول لكرة القدم، بلقب “سوكروز”، فيما يستحوذ المنتخب الأولمبي على لقب “أوليروز” وهي كلمة مكونة من شقين تم دمجهما معاً، وهما الأحرف الثلاثة الأولى من كلمة أولمبي، والأحرف الثلاثة الأخيرة من كلمة الكانجارو، مع إضافة حرف “S”، ولا تستخدم الصحافة الأسترالية “تقريباً” مسمى المنتخب الأولمبي الأسترالي، ودائماً ما تستخدم بدلاً منه مسمى “أوليروز”، وهو الاسم الذي يتمتع أيضاً بشهرة كبيرة في الأوساط الجماهيرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً