• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأطرش والنداوي وياغي يقرأون قصائد الحسرة في «بيت الشعر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 فبراير 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

أحيت أمس الأول نخبة من الشعراء العرب ليلة عراقية سورية، ضمن فعاليات بيت الشعر التي تنظمها دائرة الثقافة والإعلام، بحضور كوكبة من المثقفين والإعلاميين ومتذوقي الشعر.

وقرأ الشعراء نزار النداوي من العراق وياسر الأطرش وفريد ياغي من سوريا، عدداً من نصوصهم الشعرية في الأمسية التي أدارها الشاعر طلال سالم.

ياسر الأطرش كان أول من اعتلى منبر الإلقاء، فقرأ قصائد عدة، منها «أنا إنسان، والليل، وتهطل فوق الساجدين البشائر، يا مولد النور»، وانقسمت قراءته بين مدح النبي صلى الله عليه وسلم وإظهار صفاته النورانية السامية دفاعاً عنه ورداً على أعدائه المفترين.

كما قرأ الأطرش قصائد فيها الشجن والحسرة على الوطن، وعلى هذا الزمن العربي الحائر.

الشاعر فريد ياغي قرأ مجموعة قصائد من التفعيلة، وهو كزميله مسكون بالحيرة مما حصل في سوريا وفي الوطن العربي، مأخوذ بحجم المأساة وكم القتل والتشرد، يتردد البكاء في قصائده، كثيراً.

الشاعر النداوي كان أكثر شجناً وأكثر بكائيات، وهو يستعرض خريطة الدم والتشرد في العراق، ويستعيد ذكرى وطن لعبت به أهواء الفتن ومزقته أيدي العابثين، وحولته إلى سراب جفت فيه آخر قطرة حب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا