• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

زار كليات التقنية العليا

الفلاسي: التعليم التفاعلي يسهم ببناء اقتصاد المعرفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، أن التحولات والمتغيرات اليوم تفرض علينا العمل الدائم لتطوير التعليم، وإعداد كوادرنا الوطنية على أعلى مستوى من الجاهزية، ومواجهة التحديات، وتقديم تعليم تفاعلي يعد جيل اليوم للتنافسية لتحقيق الرؤى الوطنية وبناء اقتصاد المعرفة، في ظل توجيهات ودعم قيادتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مشيراً إلى أن الدولة تؤمن بقدرات كل فرد من أبنائها وبناتها، وبأنهم ثروتها الحقيقية التي يجب أن توجه طاقاتهم وتستثمر بالشكل الأمثل في تنمية الوطن وتعزيز مكتسباته وإنجازاته.

جاء ذلك خلال اطلاع معاليه على الخطط والمبادرات التطويرية التي تطبقها كليات التقنية العليا وبرامجها المطروحة بما يتماشى مع سوق العمل، وذلك خلال زيارته لكلية التقنية للطلاب في الفجيرة، والتي رافقه خلالها الدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور علي المنصوري، نائب مدير الكليات للشؤون التشغيلية، والدكتور عبدالله السويجي، مدير كلية التقنية بالفجيرة.

وتعرف معاليه خلال جولة في كلية الفجيرة للطلاب على البرامج المطبقة وطبيعة البيئة التعليمية التي توفرها الكلية لطلابها، واطلع على مجموعة من المشاريع والأفكار الابتكارية لطلاب الهندسة، والمبادرات التي تنفذها الكليات لدعم أداء الطلبة وتمكينهم من تجربة تعليمية نوعية.

كما إلتقى معالي الدكتور أحمد بالهول مع الطلبة من أعضاء مجلسي طلاب وطالبات الفجيرة في جلسة حوارية استمع خلالها إلى مجموعة من آرائهم ومقترحاتهم وأفكارهم المستقبلية، حيث أكد معاليه خلال اللقاء أن استراتيجية التعليم بالدولة تسعى لتمكينهم علمياً ومعرفياً من خلال تقديم تعليم تفاعلي ومحفز، يتماشى مع جيل اليوم الذي يعيش عصر تكنولوجي متطور ومتغير بشكل دائم، مؤكداً أهمية طرح التخصصات التي تلبي متطلبات سوق العمل، وأن دعم الطالب في هذا المجال يتطلب التركيز بشكل كبير على الإرشاد الأكاديمي المبكر من مرحلة التعليم العام، منوهاً إلى أن ذلك يمثل إحدى الميزات التي يحققها دمج وزارتي التربية مع التعليم العالي، وهي ضمان سير الطالب في مسار واضح من بداية التحاقه بالمدرسة، مروراً بالتعليم الجامعي، وحتى وصوله إلى موقعه الوظيفي.

وكرم معالي الدكتور أحمد بالهول خلال الزيارة عدداً من الطلاب والطالبات المتميزين في كلية التقنية بالفجيرة، والذين حققوا أفضل معدلات التفوق خلال الفصل الدراسي الثاني، وأصحاب الإنجازات المختلفة.

وثمن الدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليا التقنية العليا زيارة معالي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي لمقر كليات التقنية العليا بالفجيرة، والتي تمثل أولى زيارات معاليه للكليات للاطلاع على البرامج المطروحة للكليات وآليات تعزيز تطبيقها، وتمكين الطلاب من مهارات القرن الـ21.

وأضاف، أن كليات التقنية كأكبر مؤسسة للتعليم العالي بالدولة، تدرك مسؤولياتها تجاه إعداد جيل الغد، وتسعى للعمل مع وزارة التربية والتعليم لتحقيق توجهات الدولة في تطوير التعليم، وإعداد شباب الوطن، وتمكينهم من مهارات المستقبل ليكونوا على مستوى التنافسية، وقادرين على مواجهة تحديات العصر، مشيراً إلى أن الكليات تعمل حالياً على خطتها الاستراتيجية الجديدة للخمس سنوات المقبلة، والتي تهدف إلى رفد المجتمع بمختلف قطاعاته بالمخرجات الوطنية التي تتمتع بالقدرات العلمية والمهنية التي تجعل منهم خياراً أولاً لسوق العمل، ومما يحقق الهدف بالوصول لنسبة توظيف 100% لخريجي الكليات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض