• الاثنين 12 رمضان 1439هـ - 28 مايو 2018م

بسبب الفراغات البينية الناتجة عن البرْد

عدم استخدام غسول الفم وخيط التخليل يُعرض مستخدمي التقويم للتسوس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

يُعد تخليل الأسنان بالخيط الطبي من بين أنجع الأدوات فعاليةً لتنظيف الفراغات الضيقة ما بين الأسنان، وما بين جوانبها السفلية أو العلوية لإزالة ما يعلق بها ويتجمع حولها. كما يُعد غسول الفم أداةً فعالةً جيدةً تسمح بوصول الماء المطهر بمختلف مسمياته الصناعية لجميع الأسنان وجوانب الفم كاملها. ويُساعد تخليل الأسنان بغسول الفم على إزالة بقايا الأكل الدقيقة التي تعلق بين الفراغات الضيقة للأسنان حتى بعد غسلها بالفرشاة والمعجون. كما يسمح بتقليل نزيف اللثة أو إصابتها بأي مرض. لكن أطباء الأسنان ينبهون إلى أنه لا يجب أن يُكتفى بغسول الفم، فهذا الأخير لا يضمن حماية الأسنان واللثة إلا إذا كان يُستخدم مع الخيط الطبي، وبعد غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون طبعاً. وينصح الأطباء باستخدام خيط التخليل المزود بحامل بلاستيكي باعتباره أسهل من حيث الاستخدام. كما يدعون إلى استخدام فرشاة الأسنان من النوع معتدل الليونة ورقيق الشعيرات.

ويُلفت خبراء عيادات “مايوكلينيك” إلى مسألة بالغة الأهمية بالنسبة للأشخاص الذين يلجؤون لتقويم الأسنان لإصلاح أي عيوب جمالية بها، إذ لُوحظ في العقدين الماضيين أن عدداً لا يُستهان به من الأشخاص الذين تلقوا علاجاً تقويمياً عانوا بدرجات متفاوتة من كثرة التسوسات ما بين الأسنان بعد انتهائهم من عملية التقويم، فيما عانى بعضهم الآخر من ذلك وهو ما زال في مراحل التقويم الأخيرة. ويُرجعون ذلك إلى كون بعض أطباء الأسنان لا يحرصون على توعية مراجعيهم بالاعتناء أكثر من غيرهم بأسنانهم عبر استخدام خيط التخليل وغسول الفم معاً، إضافةً إلى غسل الأسنان بفرشاة خاصة ومعجون مرتين كل يوم على الأقل، وذلك نظراً لأن معظم طرق التقويم الحديثة تقوم على نَجْر بعض الأسنان وبَرْدها لإحداث فراغات صغيرة لإتاحة الفرصة أمام الأسنان الناتئة أو الراكبة على بعضها البعض لتتخذ مكانها الصحيح وحتى تكون مصفوفةً ومستويةً بالشكل الجمالي المنشود.

ويقول خبراء صحة أسنان أميركيون إن غياب التوعية الكافية عن أهمية صحة الفم والأسنان من بين أسباب شُيوع هذه الظاهرة. ويضيفون أن أطباء التقويم يتحملون القسط الأكبر من المسؤولية بسبب تقصيرهم في توعية مراجعيهم ونصحهم باستمرار بشأن الطرق المثلى التكميلية التي تضمن لهم تقويم أسنانهم دون دفع ثمن أكبر عبر إصابتهم بتسوسات ما بين معظم أسنانهم بسبب الفراغات التي يحدثها التقويم. ما يجعل بعضهم يبدؤون بتقويم الأسنان، وينتهون بعد بضع سنوات بأسنان جميلة لامعة، لكن معظمها قد يكون محشوا أو مزروعا أو مركبا على جسور.

عن موقع “mayoclinic.com”

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا