• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

رئيس اتحاد الكرة يضع خريطة طريق لتعديل المسار

السركال: «قضاة ملاعبنا» ليسوا «مرتشين» حتى يقال إن التحكيم منهار!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

معتز الشامي (دبي)- برغبة جادة في تصحيح الأوضاع، تحرك اتحاد الكرة متمثلاً في رئيسه يوسف السركال، لتحديد أهم وأسرع الطرق التي تسهم في إعادة الأداء التحكيمي للمسار الصحيح، خاصة بعد انتهاء نصف الموسم، واقتراب قطار دوري الخليج العربي، بالإضافة إلى بقية البطولات المحلية، وعلى رأسها كأس صاحب السمو رئيس الدولة، من مرحلة الحسم، والتي ربما تشهد تضرر أندية على حساب أخرى، خاصة التي تصارع الهبوط، أو تسعى للمنافسة على لقب هنا وآخر هناك.

ووضع السركال خريطة طريق تطوير التحكيم، والتي سوف تشهد مزيداً من التحرك خلال المرحلة المقبلة، وذلك عقب الاجتماع الذي عقده صباح أمس الأول بمقر الاتحاد، بحضور محمد عمر، رئيس لجنة الحكام عضو مجلس إدارة الاتحاد.

وفي تصريح خاص لـ «الاتحاد»، قال السركال: إن المرحلة القادمة تتطلب الاهتمام بإعادة ترتيب البيت التحكيمي من الداخل أولاً قبل القيام بخطوات أخرى أكثر تأثيراً على المستوى الفني والأداء العام للأطقم التحكيمية، وأن أهم الخطوات التي تم الاتفاق عليها هي ضرورة الاهتمام بزيادة الجرعات التثقيفية المكثفة لجميع «القضاة»، وذلك عبر «تقديس» موعد البرلمان الأسبوعي، بحيث يتم استبعاد الحكم الذي لا يهتم بحضوره من إدارة المباريات عن الأسبوع الذي يليه، مهما كانت أهمية الحكم، ويتم ذلك بالتوازي مع الاهتمام بمنح الفرصة للوجوه الجديدة والأسماء الصاعدة التي تقدم أداء طيباً، والتي تظهر حرصاً واهتماماً بالحضور للبرلمان الأسبوعي والذي سيكون محطة أساسية لدعم القضاة.

انتقادات عنيفة

وعن دوافع التحرك الخاص بالقضاة وما إذا كانت بسبب الانتقادات العنيفة التي صدرت بحق الأداء التحكيمي، وعكست استياء الأندية قال: «كرة القدم لعبة أخطاء، ونحن لن ندفن رؤوسنا في الرمال، ونقول: إنه لم يكن هناك أخطاء تحكيمية، لأنها جزء من جماليات اللعبة، وأفضل حكم في العالم هو أقلهم أخطاءً، أي أنه يرتكب أخطاء أيضاً، لأن جميع القرارات التحكيمية تكون تقديرية وفق مشاهدة الحكم وزاوية رؤيته، وما يحدث أن هناك من يسعى لتضخيم تلك الأخطاء «الطبيعية»، ويروج إلى أنها كوارث كروية، ويعيد إليها كل المشكلات التي تحدث داخل الملعب، وهذا أمر «غير منطقي».

وأضاف: «نحن لا نطالب بإلغاء برامج التحليل التحكيمي، ولكن نطالب من يخرجون فيها على الشارع الرياضي ليدلوا بآرائهم، أن يحللوا جميع الحالات بما يرضي الله، وأن ينقلوا للرأي العام أيضاً أنه قرار تقديري في النهاية، وأن الحكم قد يكون شاهد اللعبة من زاوية مختلفة أو خلافه». ... المزيد

     
 

لماذا ؟!!

يا سيد يوسف السركال, لا نعني بانهيار التحكيم انهم مرتشين لانهم ليسوا كذلك, ولكن اخطاء التحكيم اصبحت ظاهرة مرعبة احد اسباب تفشيها عدم التركيز الذي يعود سببه الى الارهاق الذي يعانيه حكام المباريات. فاعينوهم لياخذوا قسطا من الراحة, لماذا لا يعاملون معاملة اللاعبين المحترفين, (يعني باللهجه العامية : دللوهم مثل ما بيتدلل اللاعبين) يستحقون.

Mohammed Fawzi | 2014-01-07

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا