• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

بعنوان "حصتي من المهمة"

الجنرال الأميركي المقال ينشر مذكراته

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

ا ف ب

اكد الجنرال الاميركي ستانلي ماكريستال، الذي اقاله الرئيس باراك اوباما في 2010 من منصب قائد للقوات الدولية في افغانستان واحاله الى التقاعد، ان مذكراته التي جمعها في كتاب سيصدر الاثنين لن تتضمن فضائح.

وقال الجنرال المتقاعد ذو الاربعة نجوم للموقع الالكتروني لمجلة فورين بوليسي انه حرص في كتاب السيرة الذاتية الذي وضعه بعنوان "حصتي من المهمة" على تجنب اي تصفية حسابات تتعلق بمسيرته المهنية التي حفلت بالعديد من حالات الاصطدام مع مستشاري الرئيس اوباما حول الحرب في افغانستان.

وقال ان "الناس الساعين خلف فضيحة او انتقاد سيخيب املهم. انا لست من هذا النوع"، مضيفا الجنرال ماكريستال (56 عاما) ان كتابه هو عبارة عن "سرد مختصر موثق جيدا" لمحطات مسيرته العسكرية ولا سيما تلك التي كان فيها قائدا للقوات الخاصة في العراق.

وقال ان "جوهر الكتاب هو التحول الذي حصل في طرق عمل القوات الخاصة"، مضيفا "لقد غيرنا طرقنا بالكامل".

وكان الجنرال ماكريستال قدم استقالته في 23 يونيو 2010 بعدما وجه انتقادات حادة الى ادارة اوباما، في مقابلة اجرتها معه مجلة رولينغ ستون واثارت سجالا واسعا في البلاد.

وعلى الاثر اقال اوباما الجنرال ماكريستال وعين مكانه الجنرال ديفيد بترايوس الذي اضطر بدوره في 2012 الى الاستقالة من الجيش بسبب فضيحة غرامية.

وبعد تقاعده اصبح ماكريستال استاذا محاضرا في معهد جاكسون للعلاقات الدولية في جامعة يال (كونيتيكت، شمال شرق).

ومنذ خروجه من السلك العسكري تجنب ماكريستال الظهور في الاعلام، الا ان هذا الوضع سيتغير اذ يتوقع ان يظهر في الكثير من المقابلات هذا الاسبوع للترويج لكتابة.