• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اغتيال عقيد وسقوط قتيلين باشتباكات في عدن

صنعاء تتظاهر «رفضاً للشيطان من سنحان إلى مران»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 فبراير 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) تظاهر آلاف اليمنيين مساء أمس في صنعاء ومدن أخرى رفضا لـ«الانقلاب الحوثي» وللمطالبة باستعادة مؤسسات الدولة وخروج الميليشيات المسلحة. وجابت 4 مسيرات شوارع العاصمة التي شهدت تشييعاً رمزياً للشاب صالح البشري الذي توفي الأسبوع الماضي متأثرا بتعذيبه من قبل حوثيين في 11 فبراير. وندد المتظاهرون بجرائم تفجير المنازل في بلدة أرحب، ورفعوا أعلاماً وطنية ورددوا هتافات منها «من سنحان إلى مران.. الشيطان نفس الشيطان» (مران، هي المعقل الرئيس لزعيم الحوثيين في صعدة، وسنحان هي مسقط رأس الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي يتهمه خصومه بالوقوف وراء تمدد المتمردين). وذكر ناشطون ووسائل إعلام أن الحوثيين اطلقوا الرصاص الحي لتفريق مئات المحتجين في شارعي بغداد والزبيري وسط صنعاء ما أدى إلى وقوع جرحى، بالإضافة إلى إصابة أحد المتظاهرين بعد أن دهسته سيارة تابعة للمتمردين، وذلك وسط تحدث صحيفة «الصحوة» التابعة لحزب «الإصلاح» عن أن الحوثيين اختطفوا عددا من المتظاهرين واقتادوهم إلى جهات مجهولة. في وقت أصيب 3 هنود بانفجار عبوة ناسفة بالقرب من تجمع سكني للأجانب تسببت أيضا بأضرار مادية بعدد من المنازل وبعض السيارات. وشهدت مدينة الحديدة الساحلية تظاهرة مماثلة نددت بالانقلاب الحوثي وطالبت بخروج الميليشيات. في وقت سارع قائد القوات الجوية والدفاع الجوي اللواء الركن طيار راشد ناصر الجند إلى نفي الأنباء التي تحدثت عن نقل 3 مقاتلات طراز «سوخوي» من ميناء الحديدة إلى مدينة صعدة معقل «الحوثيين»، مؤكدا أن هذه المقاتلات لا تزال في الحديدة ولم تنقل إلى أي قاعدة جوية بعد. بينما ذكر موقع وزارة الدفاع أنه سيتم خلال اسبوعين استكمال إنشاء مدرج للإقلاع والهبوط في مطار صعدة يبلغ طوله 3100 متر وعرضه 60 مترا، بما يمكنه من استقبال جميع الطائرات. إلى ذلك، ذكر سكان ومصادر طبية لـ»الاتحاد» ان اشتباكات اندلعت أمس بين قوات حكومية ومسلحين يعتقد أنهم عناصر في اللجان الشعبية الجنوبية بمنطقة الحسوة بمدينة الشعب غرب عدن مما أسفر عن مقتل مدنيين وإصابة جندي وأحد المسلحين. وقال مصدر طبي محلي «إن القيادي الجنوبي البارز بجاش الأغبري أصيب بطلق ناري في رأسه خلال الاشتباكات وأن حالته حرجة جدا». كما اغتال مسلحون محمد مهدي الزهراني العقيد الركن استخبارات في اللواء 120 دفاع جوي المتمركز في عدن أثناء عودته إلى منزله في حي المنصورة، وذكرت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الالكتروني أن التحريات جارية لمعرفة مرتكبي الجريمة وتقديمهم الى العدالة لينالوا الجزاء العادل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا