• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

السلبية الأولى بين الظفرة والشباب

دفاع «الجوارح» يعطل ماكينة خريبين وديوب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

علي الزعابي (المنطقة الغربية)

صام ماكيتي ديوب وعمر خريبين، مهاجما الظفرة، عن التسجيل في محطة الشباب للمرة الأولى منذ 7 مباريات، وفشل اللاعبان في فك شيفرة الدفاع «الأخضر» في المنطقة الغربية، بعد أن أحكم رقابتهما جيداً، واعتمد على غلق المساحات، والتراجع إلى الخلف على غير العادة، ولم تنجح المحاولات الظفراوية من أحمد علي وديوب وخريبين في هز الشباك، رغم أن «فارس الغربية» أحرز 19 هدفاً في آخر 7 لقاءات، بمعدل 2.7 هدف لكل مباراة، وأسهم ماكيتي ديوب وخريبين في تسجيل 13 هدفاً منها، بنسبة 68%، وتعتبر المباراة هي السلبية الثانية لـ«فارس الغربية» بالدور الثاني، بعد خسارته من الشعب بهدفين في «الجولة 17»، ويملك ديوب 13 هدفاً، بينما سجل خريبين 9 أهداف، من أصل 38 هدفاً للفريق.

ونجح دفاع الشباب في الحد من خطورة مهاجمي الظفرة، نظراً لتميزه هذا الموسم، ليصبح في المركز الثالث لأقوى دفاع، واستقباله 27 هدفاً، بعد الأهلي «20 هدفاً»، والعين 24 هدفاً، ويعتبر الشباب خامس أقوى دفاع في الدور الثاني، بعد تلقيه 13 هدفاً فقط، خلف الأهلي «6 أهداف» والظفرة والوحدة «12 هدفاً» والعين «15 هدفاً»، غير أن النتيجة السلبية تكشف ملامح الضعف الهجومي لـ«فرقة الجوارح»، خصوصاً في الدور الثاني، حيث يأتي الشباب ثالث أضعف هجوم في المسابقة بالدور الثاني، بعد تسجيله 15 هدفاً فقط، متقدماً على دبا الفجيرة «12 هدفاً»، والشعب «11هدفاً».

نجح الظفرة في تحقيق المطلوب بالتعادل أمام الشباب، ليصل إلى المباراة الثامنة على التوالي دون تلقيه أي خسارة للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته بالدوري، سواء على مستوى الاحتراف أو الهواة، بتحقيقه 6 انتصارات على الوحدة والفجيرة والشارقة والإمارات ودبا الفجيرة وبني ياس، والتعادل مع الوصل والشباب، وإنعاش حظوظه للوصول إلى رقم تاريخي آخر، بعد بلوغه «النقطة 34»، حيث يستطيع «فارس الغربية» تحقيق أعلى معدل نقاط وصل إليه الفريق في تاريخ مشاركاته، في حال الفوز في المباراة الختامية، والوصول إلى «النقطة 37»، حيث يعتبر أكبر معدل له في موسم 2012-2013 بـ«36 نقطة»، في عهد المدرب الفرنسي لوران بانيد، كما يحقق الفريق رقماً جديداً في حال الفوز على الجزيرة، حيث يصل إلى الفوز رقم 10 في الدوري، وهو ما لم يستطع تحقيقه سابقاً في مشاركاته كافة في الدوري.

حقق الظفرة والشباب النتيجة السلبية الأولى لهما في تاريخ مواجهاتهما في الدوري، وفي جميع المسابقات الأخرى، حيث لم يسبق انتهاء أي لقاء من دون أهداف بينهما في مختلف البطولات المحلية، بمجموع 23 لقاءً، وتواجه الفريقان في 13 مباراة في الاحتراف، و6 مواجهات قبل الاحتراف في الدوري، ومرتين في كأس اتصالات، ومرة في كأس الخليج العربي، ومثلها في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وانتهت جميع المباريات بتسجيل الأهداف لمصلحة الفريقين أو أحدهما.

وبعد أن ضمن «فارس الغربية» تجديد عقد المهاجم خريبين لمدة 5 سنوات، يحاول مجلس إدارة الفريق، إقناع المدافع المغربي عصام العدوة للتوقيع معه للموسم القادم، من أجل ضمان الاستقرار بالفريق، والانتهاء من ملف الأجانب سريعاً قبل نهاية الموسم، حيث ضمن مجلس الإدارة بقاء ثلاثة أجانب في الموسم القادم حتى الآن بعد تجديد التعاقد مع خريبين، واستمرار عقد ماكيتي ديوب وعادل هرماش، ويرتبط ديوب بعقد يمتد لموسم 2018، بينما يبقى هرماش لموسم على الأقل بعد التوقيع معه لموسم ونصف موسم قابل للتمديد، ويرتبط العدوة بعقد يمتد 6 أشهر فقط، بعد قدومه من الدوري الصيني، لتعويض العراقي أحمد إبراهيم في الدفاع، وقدم اللاعب مستوى فنياً متميزاً خلال مشاركته مع الفريق، ونجح في قيادة الدفاع وتقمص شخصية القائد في الخط الخلفي، وهو ما افتقده الفريق منذ رحيل بلال نجارين نهاية الموسم الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا