• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

للوصول إلى مصاف الدول المتقدمة كروياً

4 تحديات أمام مجلس ابن غليطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

منير رحومة (دبي)

بمجرد انتهاء الانتخابات، وظهور ملامح المجلس الجديد لاتحاد الكرة، برئاسة مروان بن غليطة، وإغلاق ملف المرحلة الماضية بإيجابياتها وسلبياتها، يجد اتحاد الكرة نفسه، أمام تحديات عدة، عليه التعامل معها بشيء من «الحنكة والذكاء»، وتبرز على الساحة الرياضية، ملامح 4 تحديات كبيرة أمام الاتحاد الجديد، من أجل معالجتها بالشكل الناجح، لما لها من أهمية كبيرة على مستوى الارتقاء بكرة الإمارات والوصول إلى مصاف الدول المتقدمة.

وتتمثل هذه التحديات في استحقاقات المنتخبات الوطنية، خاصة المنتخب الأول المقبل على المرحلة الحاسمة من تصفيات كأس العالم 2018، بالإضافة إلى وضع أندية الدرجة الأولى، وما شهدته من تجميد نشاط في الفترة الماضية، وتعديل اللوائح المحلية، إلى جانب تطوير قطاع الحكام، وتحظى هذه الملفات الأربعة بأهمية ضخمة لدى جميع المهتمين بالشأن الكروي، حيث ستكون محل متابعة دقيقة لمدى قدرة المجلس الجديد على إنجاز المهمة بدقة.

وبالنسبة للمنتخبات الوطنية، يتصدر «الأبيض» الاهتمام في المرحلة المقبلة، حيث سيقود المجلس الجديد زمام الإعداد والتجهيز للمرحلة الأخيرة والحاسمة من تصفيات كأس العالم «روسيا 2018»، والتي تنطلق في سبتمبر المقبل، وبالتالي سيكون الاتحاد الجديد أمام المحك، سواء على مستوى تجهيز المنتخب، أو توفير الظروف الملائمة، أو الارتقاء بالمسابقة المحلية، والإسهام في رفع مستوى اللاعبين، حتى يستفيد المنتخب من ذلك.

ومما يزيد من أهمية هذا الاستحقاق امتلاك الإمارات لجيل ذهبي، يعتبر الأفضل على مستوى المهارات والإمكانيات، ويرشحه الجميع لتحقيق حلم الوصول إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية، في تاريخ كرة الإمارات، خاصة بعد أن حقق العديد من الإنجازات الأخرى على مدار السنوات الماضية، ومباشرة بعد هذا الاستحقاق سيكون «الأبيض» أيضاً أمام اختبار قوي ومهم، يتمثل في استضافة نهائيات كأس أمم آسيا 2019، والتي تعتبر مطلباً جماهيرياً بالتتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخ كرة الإمارات، خاصة أن البطولة تقام على أرضنا وأمام جماهيرنا، وكل الظروف ستكون مواتية لتحقيق هذا الهدف.

ويعتبر حصول منتخبنا على المركز الثالث في النسخة الماضية لبطولة أمم آسيا بأستراليا، مؤشراً إيجابياً، يؤكد قدرة هذا الجيل على إنجاز المهمة وإسعاد الشارع الرياضي باللقب القاري. وبالإضافة إلى المنتخب الأول فإن المجلس الجديد سيكون مطالباً، بإعادة الاعتبار إلى العمل القاعدي في منتخبات المراحل السنية، وذلك بالعودة إلى الطرق التي تم تطبيقها سابقاً، وأفرزت نخبة من المنتخبات القوية التي نافست قارياً وعالمياً، على مستوى الناشئين والشباب، حيث إنها تطالب الجماهير بعودة منتخباتنا إلى الظهور القاري والدولي، حتى نضمن استمرارية لتطور اللعبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا