• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

النجيفي يدعو إلى نبذ الخلافات

المالكي يطالب بالاحتكام إلى الدستور لحل قضية كركوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

هدى جاسم (بغداد) - أكد رئيس الوزراء نوري المالكي أمس، أن الاحتكام إلى الدستور هو السبيل الوحيد لحل جميع المشاكل، وفي مقدمتها قضايا كركوك، داعياً إلى المزيد من التكاتف ورص الصفوف للحفاظ على وحدة العراق وأمنه واستقراره. وقال المالكي في بيان صدر عن مكتبه، على هامش لقائه عدداً من وجهاء وأعضاء البرلمان عن محافظة كركوك، إن “الاحتكام إلى الدستور هو السبيل الوحيد لحل جميع المشاكل التي نعاني منها، وفي مقدمتها قضايا كركوك”.

ودعا المالكي إلى “المزيد من التكاتف ورص الصفوف للحفاظ على وحدة العراق وأمنه واستقراره”، مؤكداً ضرورة “العمل لحل المشاكل التي تعاني منها المحافظة على أساس الدستور”.

من جانبه، دعا رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، إلى نبذ الخلافات والبدء بمصالحة مبنية على وعي حقيقي بما ينفع العراقيين، معتبراً أن التناحر وغياب المسؤولية في إدارة الدولة وتشظي القرار بين كتل تتنافر أكثر مما تتوافق، ستخرج البلاد من مرفأ الأمان إلى عصف التهافت.

وقال النجيفي على هامش حضوره المؤتمر الذي عقدته لجنة المصالحة الوطنية في مجلس النواب، إن “الاستقرار الاجتماعي والسياسي العميق في المجتمع العراقي هو وليد المواطنة بكل حمولتها القانونية والحقوقية والسياسية”، مبيناً أن “دولة المواطنة هي التي تصنع الاستقرار وتحافظ عليه وهي التي تستوعب الهويات الفرعية وتجعلها شريكة فعليه في صناعة القرار الوطني”.

ودعا النجيفي إلى “البدء بصفحة مصالحة مبنية على وعي حقيقي بما ينفع العراق والعراقيين ويحبط مخططات الساعين إلى النيل من منجزات الديمقراطية وأهمها خروج القوات الأجنبية”.

كما دعا النجيفي إلى “نبذ الخلافات ترجيحاً لمصلحة المواطن، الذي ما زال يلتمس الخير ممن انتخبهم ممثلين له في إدارة شؤون مستقبله، منتهجين سبيل التقوى، متجهين إلى العراق بلد الحضارات والإنجازات، ننتشل مواطننا من تبعات تشظي العملية السياسية”، داعياً أيضاً إلى “توحيد الإرادات، وضوحاً في العمل الجدي ولا نفرق بين مواطنينا لاعتبارات دينية أو مذهبية أو قومية أو جهوية”.