• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

3 فرق تتنافس على بطاقة واحدة

الوصل يواجه العين في التصفيات التأهيلية لدوري اليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2018

رضا سليم (دبي)

تنطلق مساء اليوم، التصفيات الخاصة باستكمال الدور نصف النهائي لدوري أقوياء اليد، وهي التصفيات التي سيصعد منها فريق واحد، إلى المربع بعدما تأهلت فرق الشارقة وشباب الأهلي دبي والنصر، وسيكون الفريق الرابع المتصدر للتصفيات، من الفرق الثلاثة، وهي الوصل والعين والجزيرة.

وتستضيف صالة الوصل مباراة الوصل والعين اليوم في بداية تصفيات الدوري، فيما تستضيف صالة العين مباراة الجزيرة والوصل يوم 13 مارس الجاري، وستكون المباراة الأخيرة في التصفيات بين العين والجزيرة بصالة الوصل، يوم 16 مارس الجاري، وتقام التصفيات بنظام دوري من دور واحد.

وتتعامل الفرق الثلاثة على أمل التأهل لمربع الكبار والمنافسة على لقب بطولة الدوري، إلا أن الصعوبة تكمن في أن الفريق الرابع في الدور نصف النهائي لن يحصل على نقاط، بينما متصدر الدوري يحصل على 3 نقاط في الدور نصف النهائي، والثاني على نقطتين، والثالث نقطة واحدة.

كان الوصل قد أنهى الدوري في المركز الرابع برصيد 17 نقطة، يليه العين الخامس 16 نقطة والجزيرة السادس والأخير برصيد 13 نقطة إلا أن الفرق الثلاثة لن تحصل على نقاط في التصفيات، وستكون أشبه ببطولة منفصلة المتصدر فيها يصعد للمربع.

أما عن مواجهة اليوم بين الوصل والعين، فلن تكون سهلة على الفريقين كون كل فريق نجح في المباريات الأخيرة في استعادة خطورته، خاصة العين الذي خسر أمام شباب الأهلي دبي وصيف الترتيب في آخر مباراة بفارق هدف، بعدما كان متفوقا في الشوط الأول بفارق هدفين، ورغم خسارة الوصل أمام الشارقة في الجولة الأخيرة في الدوري، إلا أنه يتعامل مع التصفيات بشكل مختلف، ويملك عدداً كبيراً من اللاعبين أصحاب الخبرة الذين يقودهم أحمد صقر، ومعه عبدالله الصفار وخالد رمضان، ورحمة غالب وحبيب إسماعيل وخالد عبدالرزاق وأحمد حسين والحارس الدولي محمد إسماعيل، بالإضافة إلى اللاعب البوسني إيفان ميلاس، بينما محترف العين البوسني اومير سيفيك يمثل الورقة الرابحة في يد المدرب محمد أبو غزالة، بجانب مجموعة اللاعبين المواطنين والحارس الدولي أحمد سالم. أما الفريق الثالث في التصفيات، فريق الجزيرة الذي ينتظر الوصل بصالة العين يوم الثلاثاء المقبل، فقد أنهى الدوري في المركز الأخير، وهي المرة الأولى التي يحدث فيها تراجع لفخر أبوظبي منذ سنوات، إلا أن عدم استعانة النادي بلاعب محترف من بداية الموسم أثر عليه، وواجه بقية الفرق التي لديها محترفون أجانب وكانت الخسارة طبيعية، إلا أن الفريق تعدلت أوضاعه بعدما رتب أوراقه من جديد، وتعاقد مع الكرواتي إيفان دومينيك، بجانب الاستعانة بعدد من اللاعبين المواطنين بالأندية، إلا أن الجولات الأخيرة لم تسفعه لتعديل وضعه، وتبقى التصفيات هي الأمل الأخير لاستعادة التوازن قبل فوات الأوان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا