• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

بتكلفة 1,8 مليار درهم

تدشين المرحلة الأولى من منظومة كابلات «جي بي أي» للاتصالات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

محمود الحضري

(دبي) - دشنت شركة جلف بريدج إنترناشيونال للكابلات البحرية، و” تي إي صب كوم” للاتصالات، المرحلة الأولى من منظومة كابلات “جي بي أي” للاتصالات البحرية لربط دول الخليج بثلاث قارات.

وتعد منظومة كابلات “جي بي أي” البحرية للاتصالات أول شبكة من نوعها يتم تركيبها في المنطقة منذ أكثر من 10 سنوات، وستوفر سرعات أعلى للاتصالات يصل حدها الأدنى إلى 5,18 تيرابت، مما يمنحها القدرة على تلبية احتياجات مزودي خدمات الاتصالات والمشاريع الصناعية الكبرى.

وقال أحمد مكي عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “جي بي أي” في مؤتمر صحفي بدبي أمس إن تكلفة ربط منظومة كابلات “جي بي أي” للاتصالات البحرية تصل إلى نحو 1,8 مليار درهم (500 مليون دولار).

وتعمل “جي بي أي” على مواكبة الطلب المتزايد في المنطقة للحصول على سعات نقل بيانات أعلى، حيث تسعى الشركة لتوفير أحدث ربط مباشر عبر منظومة كابلاتها عالية السعة بين كافة دول منطقة الخليج العربية لربطها ببقية دول العالم، منوها إلى أن المنطقة تحتاج الآن إلى 1,9 تيرابت في الثانية، وربما تحتاج إلى 4 تيرابت في العام المقبل، و8 في العام الذي يليه.

وجرى تصميم منظومة كابلات “جي بي أي” وفق أحدث تقنيات الألياف الضوئية لتقديم سعات نقل بيانات تعادل 40 جيجابايت عبر الشبكة، وللوصول لسعات نقل بيانات تعادل 100 جيجابايت في بعض الأجزاء من الشبكة.

كما تستخدم الشركة تقنيات “دي دبليو دي إم” المتطورة، وهو ما يسهم في رفع مجموعة سعة نقل البيانات في بعض أجزاء المنظومة البحرية إلى قرابة 10 تيرابت في الثانية، كما تم تصميم المنظومة لتكون قادرة على العمل لفترة تصل إلى 25 عاماً بكفاءة عالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا