• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر..العواقب الاقتصادية للتدخلات الإيرانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

الاتحاد

العواقب الاقتصادية للتدخلات الإيرانية

يقول د. محمد العسومي: الأيديولوجيا تدمر الاقتصاد، هذه هي الحقيقة التي لم يستوعبها حكام طهران حتى الآن، إذ ساهم تصعيدهم الأخير مع دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص والبلدان العربية والإسلامية بصورة عامة إلى تداعيات اقتصادية وتجارية ستزيد من عزلة إيران ومن خسائرها الاقتصادية والمالية المتراكمة بسبب المقاطعة الدولية والعقوبات المفروضة عليها من المجتمع الدولي منذ عدة سنوات. ولكن، ما انعكاسات قطع العلاقات التجارية بين بعض دول مجلس التعاون وإيران؟ ومن هو المتضرر من هذه المقاطعة؟ أولاً لابد من الإشارة إلى أن هذه العلاقات قد تضررت بالفعل بسبب تدخل إيران في الشؤون الداخلية الخليجية، وكذلك التزام دول المجلس بقرارات مجلس الأمن الخاصة بالعقوبات المفروضة على إيران، ليتقلص حجم التبادل التجاري بين الدول الخليجية الست وإيران إلى حده الأدنى لتبلغ حصة إيران 4% فقط من مجموع التجارة الخارجية لدولة الإمارات على سبيل المثال، كما أشار إلى ذلك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية.

وبالتالي، فإن إيران لا تشكل أهمية تجارية لدول المجلس، إلا أن الأمر مهم بالنسبة للجانب الإيراني المتطلع لإلغاء العقوبات نهاية الشهر الحالي، إذ من المعروف أن الأسواق الخليجية تعتبر منافذ تصديرية مهمة للمنتجات الإيرانية، وبالأخص المنتجات الصناعية والزراعية ومنتجات الثروة الحيوانية والسياحة.

من جانبها لن تتأثر دول مجلس التعاون من جراء هذا الانقطاع على اعتبار أن صادراتها لإيران محدودة للغاية، كما أن تجارة إعادة التصدير تراجعت كثيراً لتصل إلى نسبة متدنية من إجمالي إعادة التصدير الخليجية، إذا ما قورنت بمثيلتها قبل عقدين من الزمن.

الخليج والحلول العقلانية

يرى د. أحمد عبدالملك أن دول التعاون، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، عرفت بسياسة النفس الطويل، والتمعن في الأحداث ودراستها بعيداً عن المؤثرات العاطفية . جاء بيان الجامعة العربية بعد اختتام الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية دولها الأحد الماضي، مجللاً بإدانة إيران، لعدم اتخاذها التدابير اللازمة لحماية مقرات بعثة المملكة العربية السعودية في إيران، ورفض الوزراء رفضاً قاطعاً تدخل إيران في شؤون المملكة وشؤون أي دولة عربية أخرى، كما شكلوا مجموعة عمل لعرض التجاوزات الإيرانية على الأمم المتحدة.. فيما ظهر «حزب الله» في أروقة الجامعة، حيث تحفظ لبنان على اشتمال البيان على اسم الحزب.
... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا