• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تجاوز أصعب الحواجز في الطريق إلى المجد

«الأحمر» طموح وإصرار في موسم «الشهد والدموع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

لم يتخيل أشد المتفائلين أن يكون الأهلي رقماً صعباً هذا الموسم، من البداية إلى النهاية، أو يتوقع أحد أن يقاتل «الفرسان» على لقب دوري الأبطال، للمرة الأولى في تاريخه في النصف الأول من الموسم، لينقلب على المنطق، ويسير نحو النهائي الآسيوي، على طريقة العمالقة، ليعيد كتابة تاريخ جديد لـ«القافلة الحمراء» في قلب «القارة الصفراء»، وحتى بعد أن اعتقد البعض أن الفريق وصل إلى خط النهاية، بعد ضغط مباريات ومجهود بدني محلي ودولي، عاد المارد «الأحمر» لينتفض، ويقف على قدميه، رافعاً شعار التحدي، الإصرار، عناد الواقع وما يفرضه من ظروف، استثنائية، ليقدم نفسه فريقاً استثنائياً بمعنى الكلمة.

نجح الأهلي في الحفاظ على مسيرته، ليكلل مشواره في موسم «الشهد والدموع» بلقب يعيده سريعاً إلى قلب المنافسة القارية في النسخة المقبلة، بطلاً لدوري الخليج العربي، ويعد اللقب السابع هو الأصعب في المسيرة الحمراء، التي تستحق أن نتوقف عندها بالشيء الكثير، من النقد والتحليل.

حسم الأهلي اللقب بالأمس، بعد صراع شرس ومثير على مدار الموسم، مع «الزعيم» العيناوي، ولكنه تفوق عليه، وتفوق في سباق الأمتار الأخيرة، وتخطى الكثير من الحواجز والمطبات والصعوبات من البداية للنهاية.

ومنذ بداية الموسم، قدم الأهلي أوراق اعتماده، رغم السباق الثنائي المثير مع العين، ومرت على الفريق سلسلة «مطبات حرجة»، بفعل إرهاق لاعبيه، لظروف المنافسة القارية، فضلاً عن نجاح العين الذي فرض سيادته على القمة، ولكن الأهلي تمسك بالأمل، ونجح في حصد النقاط، الواحدة تلو الأخرى، مستغلاً تعثر «البنفسج» في الأمتار الأخيرة، وعاد «الأحمر» إلى الصدارة، بعد أن خسر العين أمام الشباب والتعادل مع الشارقة والنصر، وفي مباراة القمة اتسع الفارق مع «الزعيم»، حامل لقب الموسم الماضي، لمصلحة «الفرسان» إلى 6 نقاط.

واللحظات الصعبة والمطبات الحرجة لم تعرقل مسير الأهلي، وفي الوقت نفسه وقفت خلف الفريق كتيبة تعمل خلف الكواليس، من جهاز فني وإداري ومسؤولين وإداريين ولاعبين، رسموا معاً أنشودة الفرح وأجمل الألحان في موسم استحق فيه الأهلي أن ينال احترام القاصي والداني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا