• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

80 ٪ منها غير طارئة وتربك العمل

3 ملايين اتصال بطوارئ شرطة دبي خلال 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

تحرير الأمير (دبي)

تحرير الأمير (دبي)-

كشف العميد عمر الشامسي، نائب مدير الإدارة العامة للعمليات بشرطة دبي، أن عدد المستفيدين من خدمة (لمسة زر) لمصلحة مرضى القلب والحالات الحرجة بلغ 2076، فيما بلغ عدد المعاقين المستفيدين من الخدمة 2308، أما إجمالي المكالمات المستلمة من هاتف النجدة 999 لعام 2014 نحو 3 ملايين مكالمة بمعدل 5000 مكالمة يومياً تتصدرها بلاغات عن حوادث مرورية، حيث وصل عدد الحوادث البليغة 103398، أما عدد الحوادث المرورية البسيطة 23190 عام 2014.

وقال: إن الشكاوى التي تصنف في المستوى (2) فهي سوء المعاملة من قبل موظفي الحكومة أو الدوريات الخارجية أما الشكاوى العمالية فتصنف في المستوى الثالث، لافتاً إلى أن فريق العمل يقوم بتلقي الشكوى وصياغتها وإدخالها في النظام الموحد وتحويلها إلى الإدارة العامة لحقوق الإنسان. وقال الشامسي: إن البلاغات الكاذبة تشكل نسبة ضئيلة تكاد لا تذكر، وهي لا تشكل هاجساً لنا، ويتم التعامل معها بجدية.

وأضاف في حديث لـ(الاتحاد): إن 80% من الاتصالات الواردة (غير طارئة) وتصنف كاستفسارات عادية وبسيطة، إلا أنها قد تربك فريق العمل، حيث لايتم تجاهل أي اتصال، داعياً إلى توحيد رقم الطوارئ في الدولة منعاً للالتباس على الجمهور، فيما يتكفل الموظف المختص بالتواصل مع الجهة المعنية توفيراً للوقت والجهد، مستدركاً أن العديد من دول العالم الكبرى لجأت إلى توحيد رقم الطوارئ.

وأشار إلى أنه بإمكان الشخص الاتصال على خط الطوارئ عبر الرقم 999، أو إرسال رسالة نصية على الهاتف ذاته، لمساعدة ذوي الإعاقة، تحديدا فئة الصم والبكم، وقال: إن هذا التطبيق يتمكن من تحديد موقع المتصل، من خلال الإحداثيات الإلكترونية الموجودة في مركز القيادة والسيطرة، وبالتالي يمكن توجيه الإسعاف اللازم له بأقصى درجات السرعة، وأكد الشامسي أن المؤشر الذي يعمل عليه مركز القيادة والسيطرة، للرد على الحالات الطارئة، هو 10 ثوان، أو ثلاث رنات فقط، بنسبة 98%، وهو نفس مؤشر لندن، فيما وصلت سنغافورة إلى 90%.

مسؤولية مجتمعية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض